أعلنت وزارة تنمية المجتمع عن إطلاق مجموعة قصصية إلكترونية تم رفعها على الموقع الإلكتروني لوزارة تنمية المجتمع لتحقيق الإستفادة المثلى منها للطفل، هذا بالإضافة إلى عدد من المبادرات والفعاليات المتنوعة التي تنفذ في مختلف إمارات الدولة.

وتهدف الوزارة من خلال هذه الفعاليات إلى تجسيد جوهر سياستها الرامية إلى تمكين الأسرة وحماية الطفل وتوعيته بحقوقه وواجباته التي كفلتها له دولة الإمارات العربية المتحدةـ، بما يخدم أهداف الأجندة الوطنية 2021 في تعزيز التماسك الأسري وبناء مجتمع متلاحم ينعم فيه الجميع بالرخاء والاستقرار والأمن والسعادة.

وفي هذه المناسبة قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع" أن يوم الطفل الإماراتي الذي أطلقته أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة حفظها الله ، يشكل حدثاً متميزاً لترسيخ التزام الإمارات بميثاق الطفولة العالمي، ومن منطلق إلتزام وزارة تنمية المجتمع بتحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، والمساهمة في تنفيذ الخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق وتنمية الأطفال ذوي الإعاقة 2017 – 2021، لبناء مجتمع متماسك وتوفير بيئة آمنة وصحية للأسرة الإماراتية".

وأكدت معاليها على أن أطفال الإمارات لهم الأولوية في أجندة الوزارة، كونهم أمل المستقبل والجيل الذي سيُكمل مسيرة التنمية والازدهار، وصولاً إلى تحقيق أحد أهداف مئوية الإمارات 2071، وتكريس مكانتها كأسعد مجتمع في العالم.

واعتبرت معاليها أن الاهتمام بالنمو المعرفي والصحي والتعاليمي العاطفي لأطفال الإمارات وتمكينهم من إدراك حقوقهم يساهم في بناء وتكوين شخصية مسؤولة قادرة على التمييز بين الصواب والخطأ، مشيرة إلى أن جميع الدراسات في العالم تؤكد على أهمية استخدام القصص كمنطلق لتحفيز الأطفال على التفاعل مع حالات الإساءة المحتملة ورفضها مما يؤهلهم ليكونوا أكثر وعياً وحرصاً على حماية أنفسهم. 

من جهتها أوضحت إيمان حارب مديرة إدارة الحماية الاجتماعية بالوزارة أن الفعاليات التي تنظمها وزارة تنمية المجتمع بمناسبة يوم الطفل الإماراتي تستهدف الأطفال الإماراتيين من عمر 4 سنوات وحتى 13 سنة وتتركز بشكل خاص على تعريف الطفل بحقوقه وواجباته، حيث تتمثل فعاليات الوزارة في ورش توعوية وتعريفية بمواد قانون حقوق الطفل (وديمة)، بالإضافة إلى توزيع المجموعة القصصية على الأطفال لتوعيتهم بحقوقهم، وتنظيم جلسات لسردها وعرضها على الأطفال والحصول على التغذية الراجعة منهم للتأكد من استيعابها،كما تنظم الوزارة عدداً من الأنشطة التراثية لتعريف الأطفال بالألعاب الشعبية المحلية وتراث دولتهم لغرس قيم الولاء في نفوسهم.