ضمن فعاليات النسخة الثالثة من اليوم الرياضي الوطني و تحت شعار "الإمارات تجمعنا" نظمت المؤسسات الرياضية والعلمية والثقافية والمجتمعية والخدمية في دبي كما هو الحال في جميع مدن الدولة، فعاليات رياضية متنوعة بمشاركة مختلف فئات المجتمع ومن جميع الجنسيات والأعمار.

وتنوعت الفعاليات على الدوائر والمؤسسات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص و المدارس والجامعات الحكومية والخاصة و الأندية الرياضية الحكومية والخاصة والأندية الاجتماعية في دبي و الأكاديميات الرياضية الخاصة، و مراكز وأندية اصحاب الهمم.

وحضر الفعاليات سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس، ومدراء العموم والمدراء التنفيذيين في المؤسسات والدوائر والشركات المنظمة للفعاليات.

وكانت باكورة الفعاليات بمسيرة "شعلة زايد" حيث انضم أكثر من 1500 طالب وطالبة ينتمون إلى حوالي 100 مدرسة بدبي، إلى المسيرة التي امتدت لمسافة 15 كيلو متراً من أمام متحف الاتحاد مروراً بعدة نقاط متتابعة وصولاً إلى شاطئ حديقة أم سقيم بمنطقة جميرا الثالثة، وذلك ضمن احتفالات الدولة باليوم الرياضي الوطني، و "عام زايد".

وشهدت المسيرة، التي نظمتها هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي بالشراكة مع مجلس دبي الرياضي، وبالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات وبلدية دبي ومؤسسة دبي للإسعاف، عروض فنية للطلبة ضمن كرنفالات احتفالية بمشاركة فئات مجتمعية متنوعة، كما شارك في المسيرة إعلاميون ومعلمون وأولياء أمور وفرق من الطلبة أصحاب الهمم، بالإضافة إلى فرق رياضية من الهيئة ومجلس دبي الرياضي وتقدم المشاركين سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، والحكم المونديالي السابق علي بوجسيم  عضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، وسعادة د.عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وسعادة سعيد النابوده المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون دبي، وناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي.

وعبر سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي عن سروره بما شاهده خلال جولته بين مختلف المناطق التي تم فيها تنظيم الفعاليات، وقال " يهدف تنظيم اليوم الرياضي الوطني الى تنفيذ رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بجعل الرياضة أسلوب حياة باعتبارها مصدرا للسعادة والطاقة الإيجابية، كما يهدف الى تعزيز مفهوم الرياضة للجميع والمساهمة في تحقيق الانسجام والتناغم بين مختلف مكونات المجتمع، ولذلك فسعادتنا كبيرة ونحن نشاهد اليوم الرياضي يحقق أهدافه السامية منذ انطلاقته قبل سنتين ويواصل استقطاب المزيد من المشاركين وتنظيم المزيد من الفعاليات المتنوعة في كل عام".

و أضاف " في هذا العام اكتسب الحدث قيمة إضافية من خلال ارتباطه بعام زايد الذي يجسد كل القيم النبيلة التي حرص المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، على غرسها في المجتمع ومن بينها قيم التعاون والمحبة والصحة والسعادة زهي القيم التي يجسدها اليوم الرياضي الوطني، كما يتم خلال العام الجاري دعم جهود تنظيم الدولة للألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص هذا العام والألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في العام 2019 ودعم فئة أصحاب الهمم ومنحهم الفرصة كاملة لممارسة الرياضة والمساهمة في بناء وتطور الوطن". 

وختم حارب " في إطار دورنا كمؤسسة رياضية وطنية فقد قام مجلس دبي الرياضي بحث مؤسسات القطاع الحكومي والخاص والمؤسسات الرياضية والمجتمعية على تنظيم فعاليات وأنشطة رياضية ورياضات بحرية لجميع فئات المجتمع، وتقديم الدعم والخبرات لهم لإنجاح تنظيم هذه الفعاليات لأننا نؤمن أن هذا الحدث هو حدث الجميع وتحرص كل مؤسسة على تنظيم فعالية تنسجم مع هويتها وتعبر فيها عن ولاءها الوطني وبرامجها الوطنية".   

عبد الله كرم: المشاركة الواسعة تؤكد تزايد الوعي بأهمية الفعالية

قال د. عبد الله الكرم، رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي " لمسنا تفاعلا ايجابيا من الطلاب وأولياء الأمور ومشاركين من مختلف الجنسيات المقيمة في الدولة ما يؤكد أن اليوم الرياضي الوطني أصبح ثقافة مجتمع وأسلوب حياة وهو الهدف السامي الذي تسعى قيادتنا الرشيدة لتحقيقه من خلاله.

وصرح رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن الإقبال على المشاركة في فعالية اليوم الرياضي الوطني كان قياسيا لتزايد الوعي بأهمية ممارسة الرياضية والنشاط البدني عموما للحفاظ على الصحة وتحقيق السعادة، مشيرا إلى أن  المسيرة ضمت كل فئات المجتمع من مختلف الأعمار وخاصة الأطفال ما يعزز مفهوم الرياضة لدى الأجيال الناشئة، وقال: من المهم أن نغرس الثقافة الرياضية لدى الأطفال ونجعلها أسلوب حياة، ونحن سعداء بالنجاح الذي يحققه اليوم الرياضي الوطني من عام إلى آخر وباتساع قاعدة المشاركين لتشمل العنصر النسائي أيضا ومن كافة الأعمار.  

وأوضح د. عبدالله الكرم أن تنظيم أكثر من 400 فعالية في 175 موقع في كل الإمارات خلال يوم واحد يؤكد وصول الرسالة إلى كأفة أفراد المجتمع، مثمنا دور الهياكل الرياضية والدوائر الحكومية والمؤسسات في إنجاح اليوم الرياضي الوطني عبر تنظيم  مجموعة من الفعاليات بمشاركة مجتمعية واسعة.

 

فعاليات متنوعة

ضمت الفعاليات أنشطة في رياضة المشي والعاب التحدي والألعاب الرياضية والذهنية وشد الحبل، نظمتها شرطة دبي والنيابة العامة و بلدية دبي وهيئة الطرق والموصلات، وهيئة الصحة بدبي، والدفاع المدني في دبي وعدد من الدوائر الحكومية والخاصة ومن بينها مركز الجليلة لثقافة الطفل، مدارس: دبي الدولية ودار المعرفة و المواكب والجامعة الأميركية في الإمارات ومؤسسة تكاتف، كما نظم نادي النصر الرياضي فعاليات رياضية في استاد حميد الطاير شارك فيها عدد كبير من منتسبي النادي، وتوزعت الفعاليات على شواطئ أم سقيم وجميرا وشاطئ لامير وقناة دبي المائية   وشاطئ الطائرات الورقية "كايت بيتش".