وقّعت مجموعة ’اينوك‘ اتفاقية تعاون مع ’معهد الطاقة EI‘ لتنظيم المنتدى التقني الدولي الثاني حول الصحة والسلامة والبيئة، الملتقى الذي يجمع تحت مظلته الباحثين وممثلي المؤسسات الأكاديمية ورواد القطاع والهيئات التنظيمية، وذلك في امارة دبي خلال الفترة من 2 إلى 4 أكتوبر 2018.

 

جاء توقيع اتفاقية التعاون على هامش ’أسبوع البترول العالمي‘ الذي عُقدت فعالياته في الفترة من20 إلى 22 فبراير في لندن، المملكة المتحدة.

 

وقّع الاتفاقية سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة ’اينوك‘ ولويز كينغهام، الرئيس التنفيذي لـ ’معهد الطاقة‘، بحضور معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة رئيس مؤتمر ’أوبك 2018‘، ود.م. وضاح غانم الهاشمي، المدير التنفيذي للبيئة والصحة والسلامة والشؤون المؤسسية في اينوك ورئيس مجلس فرع معهد الطاقة في الشرق الأوسط (EI-ME).

 

هذا ويناقش المؤتمر التحديات والفرص الكامنة في مجال الصحة والسلامة والبيئة ضمن قطاع الطاقة في المنطقة، ويهدف إلى توفير الأسس التعليمية الرئيسية ومشاركة أفضل الممارسات العالمية لتحسين مستويات السلامة في أعمال الشركات وترسيخ ثقافة العمل بلا حوادث، جنباً إلى جنب مع ضمان مواكبة العمليات لأفضل معايير الاستدامة البيئية.

 

بهذه المناسبة، قال سعادة سيف حميد الفلاسي: "تعتبر ممارسات الصحة والسلامة والبيئة من المقومات الجوهرية لثقافتنا المؤسسية. ومن هذا المنطلق، يشرفنا استضافة الدورة الثانية من المنتدى بالتعاون مع ’معهد الطاقة‘، وكلنا ثقة بأن هذا الحدث سيشكّل منصة حيوية نحو بناء منظومة عمل آمنة وموثوقة لقطاع الطاقة في المستقبل".

 

ومن جانبها، قالت لويز كينغهام: "تعدّ منطقة الشرق الأوسط من أهم محاور قطاع الطاقة على المستوى العالمي، ونحن ملتزمون بدعم القطاع من خلال المبادرات الهادفة إلى تعميق الخبرات ومشاركة أفضل الممارسات في المنطقة. وسيركز المنتدى هذا العام بشكل كبير على موضوع كفاءة الطاقة الذي تغفل بعض الشركات المعنية الأهمية البالغة التي يستحقها، وسيقدم الحدث أيضاً فرصة لخبراء القطاع وصنّاع القرار والمؤسسات الأكاديمية للتواصل ومد جسور الحوار البنّاء حول السبل المثلى لتطبيق أكثر الممارسات المهنية سلامةً واستدامة. كما يسعدنا أن نشهد مثل هذا التوجه القوي لإمارة دبي نحو تبني معايير كفاءة الطاقة ضمن رؤاها التنموية الاستراتيجية".