استقطب مؤتمر ومعرض النقل للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018، الذي تنظمه هيئة الطرق والمواصلات في الفترة من 23-25 أبريل المقبل، استقطب عددا من الرعاة من قطاعات مختلفة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، ويمثل هؤلاء الرعاة شركات ومؤسسات اقتصادية وصناعية وتجارية وخدمية تتمتع بخبرات طويلة في مجالات عملها.

وقال السيد محمد عبيد المُلاّ، عضو مجلس المديرين رئيس اللجنة العليا المنظِّمة للمؤتمر والمعرض المُصاحب: "لقد حقق الحدث، منذ انطلاق دورته الأولى، نجاحات تمثلت في استقطاب العديد من الهيئات والمؤسسات والشركات البارزة في مجال النقل والمواصلات من مختلف دول ومدن العالم، لاسيما وأن شعار المؤتمر لهذا العام هو (الريادة في إسعاد المتعاملين)، وما لهذا الشعار من تأثير ووقع كبيرين ليس على المتعاملين فحسب وإنما على الهيئات والشركات والمؤسسات العاملة في هذا القطاع لأنه سَيعمل على استقطاب المزيد من الناس لاستخدام وسائل النقل الجماعي، التي تشمل المترو والحافلات العامة والترام ووسائل النقل البحري."

وأضاف الملا: "لقد استقطب مؤتمر ومعرض النقل للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بدورته الجديدة (5) رعاة وهم: الراعي الرسمي والأساسي شركة النابودة (VDL) والراعي البلاتيني مجموعة الفطيم والرعاة الذهبيين شركة فولفو العالمية، وشركة أر أي تي بي، اضافة الى الراعي البرونزي شركة جمعه الماجد (هيونداي) إضافة إلى رعاة آخرين مثل مؤسسة تاكسي دبي وشركة كارز وشركة مترو وشركة ناشيونال وشركة العربية لمركبات الأجرة."

 

وتابع بالقول: "إن مشاركة العديد من الرعاة، الذين يمثلون شركات محلية وعالمية بارزة في عدد من المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية والخدمية المختلفة وغيرها من المجالات الحيوية الأخرى، سيثري هذه التجربة العالمية الرائدة، التي أصبحت تحقق النجاح تلو النجاح منذ الدورة الأولى، وستلعب رعاية هذه الشركات والمؤسسات المرموقة بلا شك دورا في استقطاب العديد من المشاركات من دول المنطقة والعديد من دول العالم، خاصة وإن قطاع المواصلات العامة يمثل واحدا من أهم الجوانب في مسيرة التقدم والنمو، التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة عموما وإمارة دبي على وجه الخصوص، في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة." 

 

رعاة سعداء وفخورون بالمشاركة

قالت شركة في دي إل النابودة الراعي الرسمي والأساسي للحدث: "نحن مع مجموعة مشاريع النابودة في دي إل للحافلات، نلعب دورا استراتيجيا في قطاع المواصلات العامة في منطقة الشرق الأوسط. ونحن نؤمن بأن حافلاتنا تُعتَبَرُ إضافة ذات قيمة عالية في هذا القطاع على مستوى دبي والمنطقة وذلك من خلال تقديم حلول نقل جماعي تفي باحتياجات السوق. إن مشاركتنا في مؤتمر ومعرض النقل التابع للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتيح لنا فرصة عظيمة للقاء زبائن وشركاء في هذا القطاع بالإضافة إلى الاطلاع على توجهات السوق." 

 

وقالت مجموعة الفطيم الراعي البلاتيني للحدث: "نحن نَعتَبِرُ رعايتنا للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مهمة جدا لسير أعمالنا لأن هذا المؤتمر يمثّل منصة فريدة لفهم تأثير التنقّل الحضري المستدام في قطاع المواصلات العامة. ونحن ممتنون لهيئة الطرق والمواصلات، شركائنا على المدى الطويل، لإتاحة هذه الفرصة لنا للمشاركة في مسيرة النمو، التي تشهدها الدولة في هذا الجانب ومنها من خلال تقديم مواصلات بانبعاثات كربونية منخفضة. ومنذ العام 2008، تقود شركة تويوتا قطاع النقل الأخضر من خلال تقديم مركبات كامري بمحركاتها الهجينة إلى المشغلين في محاولة جادة لتخفيض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون وتحسين جودة الهواء."