كشفت اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص عن مشاركة الجزائر بدورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص التي تقام في العاصمة الإماراتية أبوظبي 14 – 22 مارس 2018، إذ تتوجه البعثة الجزائرية والتي تضم 64 عضوًا إلى دولة الإمارات للمشاركة في منافسات الحدث الرياضي الإنساني الذي يمثل خطوة لكسر الحواجز التي تعيق الأشخاص من ذوي الإعاقة الذهنية.
 

تختلف الأولمبياد الخاص عن الألعاب البارالمبية، إذ أنها مخصصة للرياضيين من أصحاب الإعاقة الذهنية بكافة درجاتها والتي تبدأ بالتبلد الدراسي وصولاً إلى متلازم داون، وقد شهد عام 1963 ميلاد هذه الحركة الرياضية الإنسانية، لتنطلق أول ألعاب عالمية بعد خمس سنوات من تاريخه في ولاية شيكاغو الأمريكية، وشهد عام 1988 توقيع بروتوكول مع لجنة الأولمبية الدولية، لاستخدام كلمة أولمبياد.
 

ويولي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اهتمامًا خاصة بحركة الأولمبياد الخاص، حيث يقوم بتقديم كل الدعم والرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة بصفة عامة وذوي الاعاقة الذهنية بصفة خاصة، الامر الذى دفع بالأولمبياد الخاص الدولي الى منحه جائزة دولية، والتى تعد أرفع  جوائز الأولمبياد الخاص والتي تمنح للملوك والرؤساء، وشهدت العاصمة الجزائرية تتويجه بهذه الجائزة عام 2005، إذ قام المهندس أيمن عبد الوهاب الرئيس الاقليمي للأولمبياد الخاص بمنحه الجزائزة، تقديرًا لدوره الكبير في تعزيز هذه الحركة الانسانية.
 

وسجل الأولمبياد الخاص الجزائري في المشاركات في الألعاب الإقليمية والعالمية، يشمل على الاشتراك ب 4 لاعبين في الألعاب العالمية الصيفية في رالية ، بولاية نورث كار ولينا بأمريكا 1999،الاشتراك في الألعاب الإقليمية الثالثة التي أقيمت في لبنان 2002،الاشتراك ب 37 لاعبا في الألعاب العالمية الصيفية ايرلندا 2003 ،الاشتراك في الألعاب الإقليمية الرابعة التي أقيمت بتونس 2004 ،الاشتراك في الألعاب العالمية الشتوية نجانو، اليابان 2005 ،الاشتراك ب 32 لاعبا في الألعاب الإقليمية الخامسة التي أقيمت بدبي 2006،الاشتراك في الألعاب العالمية الصيفية الثانية عشر شانغهاى 2007،الاشتراك في الألعاب الإقليمية السادسة أبو ظبي 2008،الاشتراك في الالعاب الاقليمية السابعة دمشق 2010.الاشتراك فى الالعاب العالمية الصيفية باليونان 2011 ، والشتوية بكوريا الجنوبية 2013 ، والاقليمية بالثامنه بالقاهرة 2014 ، والعالمية الصيفية  بلوس أنجلوس 2015 ، واخيرا الالعاب العالمية الشتوية بالنمسا 2017 ، كما أقيم العديد من العاب جمهورية ووطنية لمختلف الرياضات داخل الجزائر.
 

وتشكل الألعاب الإقليمية التاسعة والألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 جزءًا من رؤية الإمارات 2021 التي تدعم اندماج أصحاب الهمم في المجتمع، لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي. كما تمثل دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، الحدث الرياضي الأكثر وحدةً وتضامنًا في تاريخ الأولمبياد الخاص، حيث ستقدم تجربة شاملة ومتكاملة للرياضيين من ذوي الإعاقة الفكرية وغيرهم.