بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، مع معالي غابرييلا ماتشينا، نائب رئيس الوزراء ووزيرة الزراعة والتنمية بجمهورية سلوفاكيا سبل تطوير الشراكات الاقتصادية والتجارية بين البلدين. وركز الاجتماع على مناقشة فرص ومقومات التعاون الاستثماري في مجال الزراعة والمنتجات الغذائية، كما ناقش الوزيران آليات تعزيز التعاون والتنسيق في مجالات صناعة الحلال.

حضر اللقاء الذي عقد في دبي سعادة عبد الله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وسعادة عبد الله العور المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، فيما حضره من الجانب السلوفاكي سعادة دوسان هورنياك، سفير جمهورية سلوفاكيا لدى الدولة، ونخبة من كبار المسؤولين بالحكومة السلوفاكية من أعضاء الوفد الزائر للدولة للمشاركة في فعاليات معرض "غلفود 2018".

وأثنى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري على نمو العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية سلوفاكيا على مدى السنوات الماضية، حيث ازدادت التبادلات التجارية غير النفطية بين البلدين خلال السنوات 2011-2016 بنسبة تصل إلى 50% مرتفعة من نحو 205 ملايين دولار أمريكي عام 2011 إلى أكثر من 308 ملايين دولار في عام 2016، مشيراً معاليه إلى أن الإمكانات والفرص الاقتصادية التي يتمتع بها البلدان تفتح آفاقاً أوسع لرفع معدلات تجارتهما الخارجية بما يحقق فائدة ومصالح البلدين الصديقين.

وأوضح معاليه أن دولة الإمارات حريصة على تطوير شراكاتها التجارية مع الأسواق العالمية، وأن جمهورية سلوفاكيا تتمتع بأهمية اقتصادية بارزة في منطقة وسط وشرق أوروبا، معرباً عن اهتمام دولة الإمارات ببناء شراكات تجارية واقتصادية مستدامة مع سلوفاكيا ولا سيما في مجال الزراعة والمنتجات الغذائية، نظراً إلى أهمية هذا القطاع في دعم استراتيجية الأمن الغذائي للدولة، حيث تستورد الإمارات 80% من احتياجاتها الغذائية استيرادها من الخارج.

وأشار معاليه في هذا الصدد إلى أن سلوفاكيا تتمتع بمقومات قوية في مجال الزراعة ومصادر المياه وإنتاج السلع الزراعية والصناعات الغذائية، فضلاً عن موقعها الاستراتيجي الذي يعزز فرص الدعم اللوجستي للتبادلات التجارية، ما يجعل منها سوقاً واعدة للتجارة والاستثمار في هذا المجال، مؤكداً أهمية توسيع نطاق التعاون بين البلدين بما يشمل تجارة المنتجات الغذائية والتنسيق فيما يخص اعتمادات الحلال والتعاون في مختلف محاور صناعة الحلال والاقتصاد الإسلامي، وتبادل الخبرات في تطوير الإنتاج الزراعي القائم على الابتكار والبحث والتكنولوجيا، وتعزيز الاستثمارات النوعية المتبادلة في هذا القطاع، وكذلك الربط بين الشركات الإماراتية وقطاع الأعمال السلوفاكي لبحث ما تطرحه أسواق البلدين من فرص تجارية واستثمارية في مجال الزراعة والغذاء.

واستعرض معالي الوزير المنصوري أبرز مقومات الاقتصاد الوطني ومحددات رؤية الإمارات 2021 وتركيزها على بناء اقتصاد تنافسي عالمي يتميز بتنوع قاعدته الاقتصادية بعيداً عن الاعتماد على قطاع النفط والغاز، وتبنيها أجندة تنموية تقوم على ترسيخ دور المعرفة والابتكار في تحقيق النمو المستدام.

كما أطلع معاليه الوفد السلوفاكي على التوجهات المستقبلية للدولة ومحاور مئوية الإمارات 2071 والتي تركز على تعظيم دور البحث والتطوير والعلوم المتقدمة والابتكارات في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في مرحلة ما بعد النفط. وأشار معاليه إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لقطاع التعليم ودوره في بناء الطاقات البشرية المبدعة، مع الحرص على تمكين المرأة وتبوئها مناصب قيادية ووزارية وإدارية رفيعة تعزز مساهمتها في نهضة الدولة، فضلاً عن حضورها البارز والحيوي في قطاع الأعمال والاستثمار والتجارة.

من جانبها قالت معالي غابرييلا ماتشينا نائب رئيس الوزراء ووزيرة الزراعة بجمهورية سلوفاكيا إن بلادها تنظر باهتمام إلى تطوير علاقات التعاون مع دولة الإمارات في مختلف المجالات الحيوية، مشيرة إلى أن قطاع الزراعة والغذاء يمثل أحد أهم محاور الاهتمام المشترك بين البلدين، وأن سلوفاكيا تحرص على تنمية شراكتها مع الإمارات ومختلف دول المنطقة في هذا المجال، وأنها كانت حريصة على المشاركة بصورة موسعة وبوفد رفيع المستوى في معرض "غلفود 2018" بدبي.

وأعربت معاليها عن تطلع بلادها إلى تعزيز مستوى التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري بين سلوفاكيا والإمارات في السلع والمنتجات الزراعية والغذائية. كما أوضحت أن سلوفاكيا دولة غنية بالينابيع ومصادر المياه المعدنية، وأن هذا يطرح فرصاً مهمة للتعاون التجاري والاستثمارات في هذا المجال. كما ذكرت معاليها أن منتجات الدواجن والمنتجات الغذائية الحيوانية في سلوفاكيا تمتاز بجودتها ووفرتها، وأنها تمثل محوراً آخر للاستثمار والتجارة بين البلدين. ورحبت معاليها بالتعاون في مجال الابتكار في القطاع الزراعي والإنتاج الغذائي، وأكدت أهمية تبادل الخبرات ومشاركة المعرفة بين البلدين في هذا الجانب.

بدوره، استعرض سعادة عبد الله المعيني المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس أبرز محاور "المنظومة الإماراتية للحلال" ومبادراتها ودورها في بناء الشراكات التجارية والاقتصادية للدولة في مجال الأغذية، وأطلع الوفد السلوفاكي على متطلبات الحصول على "العلامة الوطنية للحلال" وإجراءات اعتماد جهات منح شهادات الحلال.

ومن جانبه، استعرض سعادة عبد الله العور المدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي مرتكزات استراتيجية الدولة في مجال الاقتصاد الإسلامي والمؤشرات الريادية التي حققتها في مختلف المحاور المندرجة تحت هذا القطاع، ومن أبرزها صناعة الحلال، مؤكداً أنه يمثل بوابة هامة لرفع مستوى التعاون بين البلدين في تنمية التجارة وتمويل الاستثمارات في مجال الأغذية الحلال.