ضمن جهوده الرامية لتمكين النساء الرائدات في مجال الحرف والأزياء والتصميم، أعلن مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، عن دعمه لمصممتين إماراتيين للمشاركة في أسبوع باريس للموضة، الذي يقام خلال الفترة من 1-6 مارس المقبل في صالة AQ Market للعرض في العاصمة الفرنسية؛ باريس.
 

ووقع اختيار المجلس على مصممتي الأزياء خلود ثاني مؤسِّسة العلامة التجارية "بنت ثاني" (BINT THANI)، وأيتن الخياط، مؤسِّسة العلامة التجارية "رو باي أيتن" (RAW by Ayten) بعد أن استطاعت كلاهما إبراز تصاميم وأعمال متميّزة، فضلاً عن تطوير علامتيهما بشكل ملحوظ خلال فترة مشاركتهما في الدورة الثانية للبرنامج أزيامي لرائدات الأزياء، الذي أطلقه المجلس في نسخته الأولى عام 2016، بهدف تعزيز مهارات المصممات في مجال الأزياء والموضة لتطوير علاماتهن التجارية، وتوسيعها.
 

وجاء اختيار المصممتين بترشيح من مستشارة الأزياء العالمية انجيلا كوانتريل، المدربة في برنامج أزيامي، حيث تعرض المصممتان مجموعتيهما لخريف/شتاء 2018-2019.
 

وتعرض مصممة الأزياء آيتن الخياط مجموعتها الجديدة "تيرا" التي تكشف خلالها نقاط قوة المرأة، وطبيعة عاطفتها، بحرفية ماهرة، من خلال استخدام الأقمشة الفاخرة في طبقات شفافة وأخرى تحتوي على تدرجات اللون الأزرق، لتصميم تشكيلة من الملابس الجاهزة، كالفساتين، والبناطيل، والمعاطف المزينة بالحجارة، والجلود، والتطريزات الناعمة المستوحاة من رمال منطقة الشرق الأوسط وما تخبئه من كنوز.
 

فيما تعرض المصممة خلود ثاني مجموعة الألبسة الجاهزة "تأثيرات باوهاوس" (Bauhaus Influences) في إشارة إلى المدرسة الفنية الألمانية التي دمجت بين الحرف والفنون الجميلة في أوائل تسعينيات القرن الماضي، حيث تحتوي المجموعة على طبقات مبتكرة تعتمد على التصاميم غير المتكافئة والملتفة مع أجزاء قابلة للتكيّف، وتمثل المجموعة لوحة فنية موسمية مزينة بالألوان الأساسية الجريئة كالأحمر، والأبيض، والأسود، والأخضر، تتباين مع الألوان الصناعية كالأزرق المائل للرمادي، والفضي، للتعبير عن المواد المختلفة التي استخدمتها حركة "باوهاوس" الفنية.
 

وتركز النسخة الثانية من برنامج "أزيامي" على أحدث المبادئ والممارسات المستدامة في عالم الأزياء، الأمر الذي نجحت كل من المصممتين في تطبيقه على مجموعتها الموسميّة. كما يشترط البرنامج في نسخته الثانية، ضمن رؤيته المستدامة، أن تلتزم المنتسبات بمسؤوليتهن المجتمعية، في نشر مهاراتهن ومعارفهن الجديدة التي اكتسبنها من خلال البرنامج، إلى مختلف الفئات العاملة في مجال الحرف في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.
 

ويتضمن برنامج أزيامي سلسلة من ورش العمل، والجلسات التوجيهية المخصصة لتمكين المشاركات من تطوير علاماتهن التجارية، إلى جانب توفير فرص لعرض أعمالهن وتصاميمهن في أشهر دور الأزياء والمناسبات المحلية والعالمية، يعد أسبوع باريس للموضة واحداً منها.
 

ويتيح البرنامج لمنتسباته فرصة ثمينة للاستفادة من خبرات أنجيلا كوانتريل، إحدى أبرز الشخصيات العاملة في عالم الأزياء، التي تقدم الاستشارات لمصممي الأزياء الموهوبين، وعلامات الأزياء الناشئة، لتطوير نماذج أعمالهم التجارية، واستراتيجيات المبيعات، حيث تمتلك خبرة تزيد عن 30 عاماً في مجال تجارة التجزئة للأزياء الراقية، كما أنها ترأست قسم المشتريات في المتجر البريطاني الفاخر "ليبرتي" (Liberty) لمدة 14 عاماً.
 

وتأتي دعم مشاركة المصممتين، عقب إطلاق مجلس إرثي للحرف المعاصرة في يوليو 2017، معرض مؤقت لعرض تصاميم خاصة بالتعاون مع متجر "فينيك أوف بوند ستريت" (Fenwick of Bond Street) في العاصمة البريطانية لندن، الذي عرض إبداعات 10 مصممين في مجال الأزياء والحرف من الإمارات، ومن ضمنهم خمس مصممات ممن شاركن في الدفعة الأولى من برنامج "أزيامي" لرائدات الأزياء والموضة.