يلعب الموقع الجغرافي لدولة الإمارات ودبي وبنيتها التحتية الحديثة دورا مهما في جعلها البوابة المثالية للإمداد وإعادة التوزيع .

وتحتل الدولة مكانة مرموقة عالميا بين النقاط الساخنة حيث أصبحت مركزا رئيسيا لإعادة الشحن بعد أن احتلت المركز الأول في البنية التحتية بالأسواق الناشئة وتضم أحد أكثر المطارات ازدحاما في العالم وكذلك ميناء جبل علي  تاسع أكبر ميناء بحري عالميا متصل بشكل رائع بأهم موانئ العالم ومناسب تماما للنقل متعدد الوسائط .

ويلعب قطاعا التجارة والخدمات اللوجوستية دورا مهما في اقتصاد دبي حيث بلغت مساهمتهما معاً بنسبة 44% من اجمالي الناتج المحلي للإمارة العام الماضي 2017

يقول شاليش داش رئيس شركة جلف بيناكل لوجستكس : من بين أهم الاتجاهات الرئيسية في صناعة الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات التنوع الاقتصادي – تزايد الطلب المحلي - تطوير المراكز الصناعية الموجهة نحو التصدير – المناطق الحرة وهي تدعم نمو كلا من اعادة الشحن والتجارة الاقليمية .

وأضاف داش ان التكامل بين وظائف الخدمات اللوجستية والتناسق التام بين الأنظمة الجمركية في دول مجلس التعاون  سوف يؤدي الى انشاء شبكة خدمات لوجستية متزامنة ومنسقة ومترابطة .

وطبقا لأحدث مؤشر للأدء اللوجستي الصادر عن البنك الدولي فقد جاءت دولة الإمارات في المركز الثالث عشر من بين 160 دولة .

وإقامة مركز عالمي للخدمات اللوجستية هو عنصر أساسي للأجندة الاقتصادية لرؤية الإمارات 2021 وتهدف حكومة دبي لأن تكون بين الدول العشر الأوائل على مستوى العالم في مؤشر الأداء اللوجستي خلال ذلك العام .

ومن المتوقع أن يتضاعف النمو السنوي االمركب للشحن الجوي لدولة الإمارات بنسبة 4.8%  حتى عام 2021 وقد سبق أن حقق هذا النمو السنوي نموا قدره 8.6% خلال الفترة من 2012 و2016

وتوقعت مصادر العام الماضي أن الفترة من عام 2017 وحتى عام 2021 سوف تشهد نموا سنويا مركبا  قدره 6% في مجال الشحن الجوي ومن المتوقع أيضا أنه خلال هذه الفترة سوف تشهد حركة الحاويات في الشارقة نموا سنويا مركبا قدره 3.2% في حين أن حركة الحاويات في ميناء خليفة في أبوظبي سوف تحقق نموا سنويا مركبا قدره 13.5% خلال هذه الفترة .

وقال داش إن شركة جلف بيناكل لوجستكس تستخدم الخدمات اللوجستية متعددة الوسائط كما تقوم بتوسيع عملياتها مشيرا الى أن الأعمال سوف تستمر في النمو حيث تتوفر فرص عديدة في قطاع الخدمات اللوجستية في دبي .