نشر مجلس الإمارات للشباب تجربة جديدة ضمن سلسلة «التجارب الاجتماعية»، البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، والذي يهدف إلى تسليط الضوء على قيم الشباب وقياس ردة فعلهم حول مختلف القضايا والمواقف المجتمعية.
وأظهرت التجربة الاجتماعية، تصوير مشهد لشاب إماراتي يقوم برمي المخلفات في الأماكن العامة، وبالأخص في ياس مول بأبوظبي، حيث تم تثبيت كاميرا مخفية وجهاز مايكروفون                                      لقياس ردود أفعال الشباب بالقيم والأخلاقيات، وأوضح المشهد حرص شباب دولة الإمارات على الالتزام بمساعدة الآخرين، لما فيه مصلحة الوطن وقيم المواطن. 
وأكد المشهد أن شباب دولة الإمارات لا يترددون في المساهمة الجادة والفاعلة في ترجمة القيم الاجتماعية ونشرها، حيث بادر الشباب من خلال التجربة الاجتماعية في المشهد بتقديم النصح لمن يرمي المخلفات في الأماكن العامة، وحث أفراد المجتمع على المحافظة على نظافة دولة الإمارات، مؤكدين أن الجميع شركاء في هذه المسؤولية. 
يسعى مجلس الإمارات للشباب لنشر هذه القيم، من خلال الحملة الخاصة بتعريف المجتمع بالقيم الوطنية، تحت وسم #قيم_شباب_الإمارات، والذي لاقى مشاركة فاعلة من أفراد المجتمع كافة، الذين أكدوا من خلال تغريداتهم ومشاركاتهم أن أبناء دولة الإمارات والمقيمين عليها، يحرصون دائماً على التحلي بالقيم الوطنية.

وأكدت ميرة المهيري، عضو مجلس الإمارات للشباب، منسق البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي أن البرنامج يعرّف أفراد المجتمع بأهمية التحلي بالقيم الإماراتية، التي تربى عليها أبناء دولة الإمارات من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتنبع من التربية الأخلاقية التي تعلموها في المنازل والمدارس، إذ تنتج عنها زيادة الترابط المجتمعي بين الجميع.
من جانبها قالت علياء الشملان عضو في فريق البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي أظهرت التجارب الاجتماعية مدى حرص الشباب الإماراتي على مساعدة الغير، من خلال إثبات قيم العطاء والخير والتعاون وحب الآخرين، وهذا هو النهج الذي تعلمناه من قيادتنا الرشيدة، وكيف يمكن لهذه القيم أن تعزز الاستقرار الاجتماعي في الدولة.

قيم شباب الإمارات
الجدير بالذكر أن البرنامج الوطني لقيم الشباب الإماراتي جاء استجابة لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ببناء برامج وطنية حقيقية لترسيخ القيم الإماراتية في الأجيال الشابة، حيث يأتي البرنامج الذي يضم قيماً مثل بر الوالدين والاحترام والعطاء والتسامح والاجتهاد والتواضع والولاء والانتماء والإيجابية وغيرها، ضمن حزمة متكاملة تهدف لتوعية الشباب بهذه القيم وتعزيز دورهم في نشرها والتعريف بها وتبنيها. يضم البرنامج حصصاً تعليمية ودليلاً شاملاً للقيم وحملات وطنية وفنية وسفراء شباباً من أجل ترسيخ قيم زايد في جيل الشباب الإماراتي.