اختتمت اللجنة المنظمة للنسخة الثانية من جائزة "أبدع" لأفضل تقرير مرئي لعام 2018، سلسلة من ورش العمل التعريفية بالجائزة، زارت خلالها كل من الجامعة القاسمية، وجامعة الأفق، وجامعة الشارقة بمختلف فروعها في مدينة الشارقة، وكلباء، وخورفكان، والجامعة الأمريكية بالشارقة، بهدف تعريف الطلبة الراغبين في المشاركة، بشروط الجائزة وأهدافها، والإجابة على تساؤلاتهم.

وتسعى مؤسسة الشارقة للإعلام من خلال الجائزة إلى صقل مهارات المواهب الشابّة من طلاب وطالبات الجامعات والمعاهد في إمارة الشارقة من خلال ترجمة رؤاهم الإبداعية في المجال الإعلامي، وتشجيعهم على إعداد تقارير مرئية مبنية على أفكارهم الخاصة من أجل الارتقاء بمهاراتهم إلى مستويات أكثر احترافية. 

وشهدت ورش العمل تفاعلاً كبيراً من الطلاب الذين انخرطوا في حواريات، استفسروا من خلالها عن أبرز التفاصيل والأساليب الحديثة المتبعة في إعداد التقارير المرئية، حيث استعرضت الورش أمام الطلبة المشاركين أهمية المحتوى المرئي في العمل الإعلامي، كما تناولت السبل السليمة في طرق انتقاء الأفكار وإعداد التقارير الإعلامية المرئية بشكل احترافي.

وقال نجم الدين هاشم، مدير الجائزة: "نسعى من خلال جائزة (أبدع) إلى تشجيع جميع الطلاب الموهوبين على تقديم تقارير مصورة متميّزة، تعكس شغفهم للعمل في القطاع الإعلامي، وتنمية الروح التنافسية الخلّاقة التي من شأنها إبراز مهارات الطلاب وتعزيز إمكاناتهم، فضلاً عن رفد المؤسسات الإعلامية بمواهب مبدعة ومبتكِرة قادرة على الارتقاء بالواقع الإعلامي".

وأضاف هاشم: "شهدت ورش العمل التي نظمناها وأشرف عليها إعلاميون محترفون مشاركة واسعة، واهتماماً كبيراً من قبل الطلاب الراغبين في تعلم مهارات وسبل صناعة المحتويات المرئية، في ظل العديد من الخيارات التكنولوجية المتاحة، إلى جانب العمل على تعزيز صلة التعاون وتبادل الخبرات المشتركة بين الطلبة والبيئة المحيطة بهم، بما يخدم تطوير مجالات الإعلام".

وتشترط اللجنة المنظمة للجائزة على الراغبين بالاشتراك أن يكونوا طلاباً في إحدى جامعات أو معاهد الشارقة المعتمدة، وألا تتجاوز مدة التقرير ثلاث دقائق، وأن يتمتّع بتصوير بجودة Full-HD وصوت جودته Bitrate 24، كما تشترط أن يكون مضمون التقرير ضمن الفكرة المطروحة، ولا يحق للطالب المشاركة بأكثر من عمل واحد، أو بتقرير تم تقديمه إلى مسابقات أخرى، مع التقيّد بذكر جميع أسماء الطلاب الذين شاركوا في تجهيز وإعداد التقرير وتصويره.

كما تشترط الجائزة أن يتكون فريق العمل الخاص بالتقرير المقدّم للجائزة بشكل كامل من الطلاب، مع مراعاة عدم التعاون مع شركات إنتاج فني خارجية على صعيد التصوير، والغرافيك، والمونتاج وغيرها من المعايير الفنية اللازمة لإنتاج تقرير إعلامي مرئي، حيث يحق للمؤسسة التصرف بالأعمال الفائزة ونشرها والاستفادة منها بعد الانتهاء من الترشحات. 

ورصدت اللجنة المنظمة للجائزة عدداً من الجوائز المالية ضمن عدة فئات تم تقسيمها إلى: أفضل فكرة، وأفضل إعداد، وأفضل تقديم أو تعليق، وأفضل تصوير، وأفضل إخراج، إلى جانب أفضل عمل فني متكامل (المراكز الثلاثة الأولى)، وجائزة لجنة التحكيم، بالإضافة إلى فئة أفضل تقرير باستخدام تطبيق "سناب شات" الذي يعتمد للمرة الأولى في النسخة الثانية من الجائزة.

ويشرف على تقييم الأعمال لجنة التحكيم التي تشكلت باختيار نخبة من الإعلاميين المحترفين، تضم كل من الخبير الإعلامي الدكتورعلي قاسم الشعيبي، رئيس اللجنة، والإعلامي علي آل سلوم، والإعلامي أحمد البيرق، والمخرجة ابتسام الشايب.

وحددت اللجنة المنظمة للجائزة الموعد الأخير لتسليم التقارير المرئية المشاركة في 28 فبراير المقبل، وأشارت إلى أن المتسابقين الراغبين في المشاركة يمكنهم التقديم على الرابط التالي: http://www.smc.ae/abde3