شهد الشيخ أحمد بن دلموك آل مكتوم عضو مجلس إدارة مركز راشد للمعاقين تدشين فصل دراسياً تبناه ورعاه د. "بي ار شيتي" أحد أهم رواد المشروعات التجارية في الدولة.

وقال الشيخ أحمد بن دلموك آل مكتوم: "مبادرة د. شيتي تؤكد أهمية تضامن القطاعين اعام والخاص في تحمل الأعباء الاقتصادية لتأهيل وتعليم وتدريب المعاقين، كما يؤكد عالمية دبي والإمارات، حيث يخدم مركز راشد للمعاقين نحو 300 طالب وطالبة من مختلف الجنسيات والأعمار والأديان والأعراق دونما تمييز، ما يشجع كل شرائح المجتمع على التبرع والمساهمة في تطوير الفصول الدراسية وتحديثها ودعم المركز بشتى السبل".

وأثنى د. شيتي على ما يقوم به مركز راشد للمعاقين من خدمات وبرامج تدريبية وتأهيلية تصب في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ودعمهم لتحدي المعوقات التي تواجههم وتسهيل دمجهم في مجتمعات الأسوياء، وكذلك اكتشاف المهارات الكامنة فيهم وصقلها وتنميتها.

وقالت السيدة مريم عثمان المديرالعام لمركزراشد للمعاقين: "نحن نحاول احداث تغيير ايجابي في حياة طلبتنا من ذوي الاحتياجات، وبدعم المؤسسات والشخصيات مثل د. شيتي نواصل عملنا لتحقيق ما نطمح اليه". 

يذكر أن د. شيتي هو شخصية بارزة في الأوساط التجارية والخيرية والإنسانية لأكثر من أربعة عقود، حيث يمتلك مجموعة مستشفيات "أن ام سي" وشركات "نيوفارما" وصرافة الإمارات وشركة إكسبريس لتحويل الأموال، وهو شخصية إغاثية أممية معروفة، أسهم في تخفيف معاناة ملايين البشر في كوارث وأزمات طبيعية في الهند وبنغلاديش وباكستان والفلبين ونيبال وغيرها الكثير