أشعل الفنان الإسباني فيسنته أميغو، مسرح جزيرة العلم، مساء الأمس، في افتتاح أولى أمسيات مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، الحدث الموسيقي السنوي الأبرز في إمارة الشارقة، الذي تقدمه هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) بشراكة استراتيجية مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة، ومسرح المجاز، وينظمه مركز فرات قدوري للموسيقى، في دورته الخامسة، ويستمر حتى 19يناير الجاري، في عدد من وجهات إمارة الشارقة.
واستهلّ أميغو الحفل الذي حمل عنوان "ليلة أندلسية" بعزف منفرد استطاع من خلاله أن يلهب مسامع الجمهور الذي اكتظّ به المسرح، مستلهماً روح الأزقة الأندلسية القديمة، وعبق الشجن الذي تحمله موسيقى الفلامينغو، تاركاً العنان لأوتار قيثارته بأن تسرد حكايات الشغف والحنين على الحضور الشغوف، لتنضم له فرقته الموسيقية، التي أضافت بعداً آخر للحفل. 
وبين مقطوعة وأخرى، ذهب أميغو وفرقته المؤلفة من أربعة عازفين، بالحضور الذي تفاعل بشكل كبير ولافت مع العزف إلى مواطن الجمال، وحكايات غرناطة، متحدّثاً بلغة موسيقية مزجت ما بين الشغف، والرقّة، والعذوبة، لتبدأ القيثارة في محاورة الصوت الهائل الذي عبّرت عنه حنجرة مغني الفلامينغو رافييل دي اوتريا، الذي واكب العزف بقطع غنائية عكست جمال وعراقة هذا النوع من الفنون. 
وليكتمل ألق الأمسية، اخترق راقص الفلامينغو بريميتيفو دازا، رتابة الايقاعات ليدقّ بأقدامه حلبة المسرح معلناً عن حالة من التجلّي تفوق الوصف، استطاع الجمهور من خلالها أن يطلّع عن كثب أكثر على لوحة فنية أخاذة ترجمت علاقة الموسيقى والصوت، حين يتداخل مع لغة الجسد التي تعبر في تكامليتها عن واحدِ من أعرق الفنون الانسانية التي منحت حالات الحب  الذي تترجمه أنغام الأوتار والإيقاعات مجالات أكثر جمالاً.
واختتم أميغو الحفل بطريقته الخاصة، حيث عزف مقطوعة أهداها لجمهور المسرح الذي وقف بأكمله متابعاً لإحساسه الكبير في العزف، استطاع من خلالها أن يصف ملامحَ جمالية نقلتها أوتار قيثارته بجدارة وجمال، ليترك في ذاكرة جمهور الشارقة، ومهرجانها الموسيقيّ العالميّ صورة لا تُنسى عن جمال موسيقى الفلامينغو العريقة. 
ويستكمل مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية في دورته الخامسة أمسياته، حيث سيكون الجمهور التوّاق لأروع الألحان على موعد اليوم (الأحد) مع أمسية تقام في ذكرى رحيل العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، يحييها كل من الفنانين المصريين أحمد عفت، ومي حسن، ومحمد متولي، الذين يقدمون خلالها، باقة من أجمل أغنيات الفنان الكبير، بمصاحبة أوركسترا دار الأوبرا المصرية، التي يقودها المايسترو محمد إسماعيل الموجي، كما تستضيف القصباء في تمام 8:30 مساء أمسية (حبّ وسلام) يحييها الفنان العراقي سيف شاهين، ونساء يرقصن التانغو تحتضنها واجهة المجاز المائية في الوقت ذاته.
وبإمكان الجمهور الراغب بالحضور أن يحصل على تذاكر حفلات مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية من خلال الموقع، الإلكتروني: www.ticketmaster.ae  كما تتوفر في مراكز خدمة العملاء في القصباء، وجزيرة العلم، ومسرح المجاز، وواجهة المجاز المائية. 
يُذكر أن مركز فرات قدوري للموسيقى يسعى من خلال تنظيم هذا المهرجان إلى تعزيز الحضور الثقافي والفني لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى تعريف المجتمع الإماراتي بمختلف الثقافات الموسيقية من جميع أرجاء العالم، فضلاً عن إثراء رصيد إمارة الشارقة بعناصر الجذب الثقافية والفنية والسياحية.