ضمن احتفالات اليوم الوطني ال44، تنظم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة من 11 نوفمبر ولغاية 5 ديسمبر سوقاً تراثياً في مبنى نيشن تاورز يشتمل على 12 محلاً يعرض منتجات تراثية تقليدية، وخيمة مخصصة للحناء لمن يرغب من الزوار، إلى جانب العديد من الأنشطة الترفيهية التراثية التي تجسد الهوية الوطنية.

يتضمن السوق دكان "تلي وبراقع" للأزياء النسائية التراثية المطرزة بالتلي، هذه الصناعة التي تعد واحدة من أعرق صناعات التطريز في الإمارات، كونها جزءاً مهماً من التراث الشعبي والموروث الحقيقي للمجتمع، كونها فناً في المقام الأول ومهنة متوارثة عبر الأجيال، كما يعرض فيه "البرقع" الذي يميز المرأة الإماراتية كزينة تقليدية تواري خلفه حيائها الأنثوي.

وفي "المقهى التراثي" يستطيع الجمهور التعرف على عادات وتقاليد الضيافة الإماراتية حيث يتيح هذا المقهى لزواره تذوق القهوة الاماراتية والكرك والشاي، والاستراحة قليلاً وسط أجواء تراثية بامتياز، أمّا من خلال "المأكولات الشعبية" فسيتم التعرف على أكثر أنواع الأطباق التقليدية المتعارف عليها والتي تشهد إقبالاً متميزاً مثل "اللقيمات، والجباب"، ويأخذك السوق التراثي في رحلة عبر الزمن ويعيدك إلى "زمن الطيبين" فمن خلال هذا الدكان الذي يقدم الأطباق الإماراتية التقليدية بامتياز.

لم يغب على بال المنظمين ضرورة تواجد الحرف التقليدية كونها تجسد الهوية الوطنية، وتذكر الأجيال بما عاناه الأجداد للوصول إلى الحاضر المشرق، حيث خصصت 4 محال  "السدو"، "الخوص"، "منتجات تراثية"، "بحر"، في إشارة إلى تنوع البيئة الإماراتية وتميز أبناء هذا الوطن وتلاحمهم لارتباط هذه المهن ببعضها البعض.

كما تحتفي الهيئة بالوطن عبر لوحات فنية تجسد معاني الانتماء للوطن، والتعريف بأصالته أمام الزوار وذلك في "المعرض الفني" الذي يستضيف لوحات متعددة تعبر عن أوجه العادات والتقاليد الإماراتية، وإلى جانب هذا المعرض يوجد مكان مخصص للزوار يتمكنون من خلاله ارتداء الزي الإماراتي الوطني للتصوير والاحتفاظ بهذه الصورة.

والزائر للسوق منذ اللحظة الأولى يعود بخياله إلى الزمن الجميل من خلال رائحة "العطور" و"الدخون" التي تعبق بأرجاء المكان، كما سيتخلل السوق العديد من الفعاليات والأنشطة التراثية التي ترضي كافة الأذواق وبخاصة الأنشطة الترفيهية المخصصة لكافة أفراد العائلة في عطلة نهاية كل أسبوع.

ويضم السوق أنشطة وفعاليات تعكس تراث الدولة وإرثها التاريخي الغني إلى جانب عروض الفرق الموسيقية وخيمة الحناء ومصنوعات حرفية والمتاجر المتنوعة في هذا السوق التقليدي. هذه التظاهرة الاحتفالية، تعكس مدى اعتزاز وفخر أبناء الإمارات بالإنجازات والمكتسبات العديدة التي تحققت، في مختلف المجالات في ظل مسيرة الاتحاد".