زارت السيدة مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين والوفد المرافق لها، مركز "الشفلح" لذوي الإعاقة بالعاصمة القطرية الدوحة، حيث كان في استقبالها محمد السادة المدير التنفيذي، وقامت بجولة في أقسام المركز واستمعت إلى شرح وافٍ عن أهدافه وغاياته، ونشأته وتطوراته، والخدمات والبرامج المعتمدة لديه، والمعوقات التي يواجهها، كما قدمت شرحاً عن مركز راشد للمعاقين، وأقسامه وفصوله، والورشات التدريبية التي تهدف إلى تأهيل وتمكين المعاق لدمجه في مجتمعات الأسوياء بكفاءة وثقة.

وأعربت السيدة مريم عثمان عن بالغ سعادتها بهذه الزيارة، مؤكدة أن التعاون مع المراكز الإنسانية والخيرية بالمنطقة العربية، سيسهم حتماً في الارتقاء بالخدمات المقدمة للمعاقين من خلال تبادل الخبرات والمهارات والكفاءات، وأشارت أنه لا يجوز أن يستمر كل مركز بالعمل لوحده دون الالتفات إلى غيره، لتقويم وتقييم خدماته ومساراته، خاصة أن المنطقة العربية تعاني من نقص واضح في الخبرات والكفاءات.

وأعرب محمد السادة المدير التنفيذي لمركز "الشفلح" القطري عن تقديره لمبادرة المدير العام لمركز راشد للمعاقين، من خلال زيارتها ورغبتها في التعرف على الخدمات المقدمة وآفاق التعاون والتبادل، مؤكداً أن قضايا الإعاقة مسؤولية عالمية ولا بد من تعاون مختلف المؤسسات والوزارات والهيئات في المنطقة لتخفيف الكلفة الاقتصادية التي تتحملها المجتمعات نتيجة الإعاقة، وأن التأهيل والدمج هو الحل الأمثل والأكثر إنسانية.

وفي ختام الزيارة قدم محمد السادة الدرع التكريمية للسيدة مريم عثمان المدير العام لمركز راشد للمعاقين تقديراً لزيارتها واهتمامها التي قامت بدورها بتكريمه بدرع مماثلة.

كما التقت السيدة مريم عثمان خلال زيارتها الدوحة السيدة آمال المناعي الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي وبحثا آفاق التعاون، وشهدت أيضاً حفل إطلاق كتاب: "الإعاقة السمعية" للباحثة القطرية د. هلا السعيد المدير التنفيذي لمركز الدوحة العالمي لذوي الإعاقة، واهدت إلى السيدة مريم عثمان نسخة من الكتاب وبحثا آفاق التعاون والتبادل