أشادت معالي جينا مكارثي، مديرة وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة الأميركية بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافتها الاجتماع الـ27 للأطراف لبروتوكول مونتريال الخاص بالمواد المستنفدة لطبقة الاوزون المنعقد في دبي، وذلك خلال اللقاء الذي عُقِد مع معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه، في دولة الإمارات العربية المتحدة على هامش فعاليات اليوم الثالث من الاجتماع الـ27 للأطراف التي تستمر أعماله حتى الخامس من نوفمبر 2015.

وتمّ خلال اللقاء مناقشة أهم مجريات وتطورات المفاوضات الجارية في الاجتماع الـ27 للأطراف لبروتوكول مونتريال التي تستضيفه الدولة، حيث تقدمت معالي جينا مكارثي بالشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة لاستضفتها هذا الحدث المهم، مشيدةً بجهود دولة الإمارات السبّاقة عالمياً فى شتى مجالات التنمية المستدامة.

وثمنت مكارثي جهود دولة الإمارات التي تكللت بالنجاح الكبير الذي حققته في اليومين الماضيين حيث تمّ  اعتماد فريقاً للإتصال لإدارة مواد الهيدوفلوروكربونية الـ HFCs وذلك بعد جهود دولة الإمارت بإنجاح المفاوضات والتوصل الى توافق بين الجميع بما يخدم مصالح جميع دول الأطراف حيث استمرت هذه المفاوضات منذ العام 2009، معربةً عن أهمية هذه الخطوة التى ستساهم في حماية طبقة الأوزون من خلال العمل الجماعي بين الدول، ومشيدةً بالدور الريادي الذي لعبته دولة الإمارات في المفاوضات آملة بأن تنجح الدولة أيضاً في توحيد جهود جميع الدول في تنفيذ متطلبات مهام فريق الاتصال.

وأكّد معالي الدكتور بن فهد بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تحرص على المشاركة العالمية والجهود الدولية المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيراً الى أن الدولة ستبذل المزيد من الجهود لانجاح مهام فريق اتصال لإدارة مواد الهيدوفلوروكربونية الـ HFCs والسعي لإيجاد أفضل حلول حول كيفية إدارة هذه المواد لحماية طبقة الأوزون.

وأشار بن فهد بأن دولة الإمارات تدعم جميع الجهود الدولية للتصدي لظاهرة التغير المناخ حيث تمّ اكتشاف بأن المواد الهيدروفلوكربونية الـHFCs تساهم بشكل كبير في زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري، مضيفاً بأن نجاح المفاوضات بدبي هي خطوة أخرى للنجاح الذي سيساهم في المفاوضات التي ستجري في المؤتمر القادم للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في باريس في الشهر المقبل وفي ختام القاء تبادل الجانبان الهدايا والصور التذكارية.