أكد سعادة /سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، أن الهيئة تعمل وفق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، لاستضافة أفضل نسخة لمعرض إكسبو يمكن أن يشهدها العالم على الإطلاق في إمارة دبي، حيث تسعى لتحقيق ذلك عبر التركيز على تهيئة بنية تحتية مميزة  للطاقة من شأنها أن تلبي جميع احتياجات التنمية في الإمارة، لافتاً إلى أن الهيئة أطلقت عدداً كبيراً من المبادرات الناجحة وخصصت أكثر من 2.6 مليار درهم لدعم البنية التحتية من مشاريع الكهرباء والمياه والطاقة المتجددة، وفق أفضل المعايير العالمية، وذلك للمساهمة في تنظيم معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي، ولتثبت للعالم تميزها في قطاع المرافق العامة، وتركيزها على استكشاف مصادر الطاقة المتجددة لتعزيز مبادرة ’اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة‘، بما يتوافق بشكل كامل مع شعار المعرض "تواصل العقول .. وصنع المستقبل"، وموضوعاته الفرعية الثلاثة المتمثلة في الاستدامة والتنقل والفرص.

وأشار سعادته إلى أن حجم الاستثمارات في قطاع الطاقة في دبي سيبلغ أكثر من 56 مليار درهم على مدى السنوات الخمس المقبلة، لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في الإمارة، وهو ما سيدعم نمو الاقتصاد الأخضر، وتأسيس معايير عالمية جديدة، وخلق ميزة تنافسية للدولة في مجال تقنيات الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة.

وأردف سعادته قائلاً: "تعزيزاً لخطة دبي 2021‘ التي تهدف لتعزيز مكانة دبي كمدينة ذكية، ومتكاملة، ومتصلة ، تتمتع ببنية تحتية ذات تقنية عالية لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية بشكل يضاهي الأفضل في العالم . كما تؤكد التزامنا الواضح والراسخ بتعزيز الاستدامة والتي تشكل ركيزة أساسية لمعرض إكسبو الدولي 2020 في دبي. وتعمل الهيئة على تنفيذ مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أحد أكبر المشاريع الإستراتيجية الجديدة في العالم بنظام المنتج المستقل في سوق الطاقة المتجددة، حيث ستصل قدرته الإنتاجية إلى 1000 ميجاوات بحلول عام 2019 و3000 ميجاوات بحلول عام 2030. وسيسهم المشروع في تلبية احتياجات معرض إكسبو من خلال تخصيص 100 ميجاوات. ويدعم المشروع استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030‘ التي وضعها المجلس الأعلى للطاقة في دبي وتهدف إلى تنويع مصادر الطاقة في الإمارة لانتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية لتوفير 7% من إجمالي انتاج الطاقة بحلول عام 2020 و15% بحلول عام 2030. ويسهم المشروع، الذي تبلغ مساحته 4.5 كيلومترات مربعة، في خفض ما يقارب 400 ألف طن تقريباً من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2020، الأمر الذي يدعـم المبادرات والبرامج الخضراء التي تنفذها حكومة دبي لتخفيض الانبعاثات الكربونية".

أضاف سعادته: "تعمل الهيئة على انجاز مشروع رائد آخر في مجال الطاقة هو مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف، وفق نظام المنتج المستقل، وستكون المرحلة الأولى من المشروع ذات قدرة إنتاجية تبلغ 1200 ميجاوات، ومن المتوقع أن يبدأ تشغيلها بحلول العام 2020 كما أرسينا عقد مشروع توسعة المحطة "إم" لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، على شركة سيمنز الألمانية ، ويشمل مشروع التوسعة وحدات توليد كهرباء جديدة بقدرة انتاجية تبلغ 700 ميجاوات، تضاف الى القدرة الانتاجية الحالية للمحطة لتصبح القدرة الانتاجية الكلية  لنحو 2760 ميجاوات بعد انجاز مشروع التوسعة في عام 2018 . وستعمل المحطة M على تعزيز القدرة الإنتاجية لهيئة كهرباء ومياه دبي، والتي تبلغ حالياً نحو 9656 ميجاوات من الكهرباء، و470 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً لتلبية الطلب الحالي في إمارة دبي. كما سيجري تخصيص نسبة من قدرة محطة تحويل رئيسية 400/132 كيلوفولت، وبناء 3 محطات 132/11 كيلوفولت رئيسية مع خطوط كابلات الجهد العالي 132 كيلوفولت، بأطوال تصل إلى 45 كلم، وشبكات توزيع كهرباء تضم كابلات جهد متوسط ومنخفض ومحطات تحويل فرعية، وتقدر تكلفتها الإجمالية بنحو 2.180 مليار درهم، وذلك بالإضافة إلى مشاريع تمديد شبكات نقل مياه رئيسية بأقطار 600 و1200 ملم ومحطات ضخ وشبكات توزيع، وتقدر تكلفتها الإجمالية بنحو 515 مليون درهم، وتهدف إلى رفع كميات التدفق المائي وضمان استمرارية الامدادات الكافية للمياه لتلبية النمو المتسارع على المياه ".

إضافة إلى ذلك، ستعمل الهيئة من خلال مبادراتها الذكية التي تدعم مبادرة "دبي الذكية"، لتحويل دبي إلى "المدينة الأذكى" في العالم خلال 3 سنوات على تحقيق نقلة في كل مرافق وخدمات معرض إكسبو دبي 2020، حيث ستساهم مبادرة  "شمس دبي"، بربط الطاقة الشمسية في مباني المعرض، وتوفير محطات شحن للسيارات الكهربائية بأنواعها الثلاثة من خلال مبادرة الشاحن الأخضر. وستضم محطات الشحن السريع، وتستغرق من 20 إلى 40 دقيقة للشحن، ومحطات الشحن المتوسط، وتستغرق من 2 إلى 4 ساعات للشحن،، ومحطات الشحن المنزلي،  وتستغرق من 6 إلى 8 ساعات للشحن.

كما ستعمل الهيئة من خلال مبادرة "التطبيقات والعدادات الذكية"، إلى بناء شبكات ذكية بمفهومها الواسع المتكامل في المعرض  تغطي نطاق أنظمة التوليد والنقل والتوزيع. وتشمل الشبكة الذكية ادارة الطلب وادارة الأصول وأتمتة محطات التحويل واتمتة شبكات التوزيع وتكامل المنظومات ، والعدادات الذكية . ومبادرة الشبكة الذكية التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي باستثمارات تبلغ 7 مليارات درهم، ستساهم في تحقيق مبادرة "دبي الذكية"، جنباً إلى جنب مع مبادرات الهيئة الأخرى التي تتمثل في إنتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية في المباني وربطها بشبكة الهيئة، وتأسيس البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية.

وأشار سعادته إلى مكانة هيئة كهرباء ومياه دبي المميزة على المستوى العالمي كمزود للخدمات، لتساهم في تنظيم معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي من خلال توفير البنية التحتية اللازمة لتأمين الطاقة والمياه لـ 25 مليون زائراً، بالإضافة إلى دعم مشاريع البنية التحتية الضخمة لاستضافة المعرض.

وقال سعادته: "حققت الهيئة نتائج تنافسية للغاية لتتجاوز شركات القطاع الخاص وأفضل الشركات الأوروبية والأمريكية الرائدة من حيث الكفاءة والاعتمادية. ويتجلى ذلك من خلال الحد من نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إلى 3.26 ٪ فقط، مقارنة بنسبة تصل إلى 6-7 ٪ في أوروبا والولايات المتحدة. كما انخفض معدل الفاقد في شبكة توزيع المياه إلى 9.1 ٪ مقارنة بنسبة 15% في أمريكا الشمالية، وهو ما يعد تميزاً على الصعيد العالمي وتأكيداً على التزامنا بتلبية النمو في الطلب على المياه وتعزيز الاستدامة".

وأضاف سعادته: "ساهمت إنجازات هيئة كهرباء ومياه دبي بأن تكون دولة الإمارات الرابعة عالمياً والأولى على مستوى الشرق الاوسط وشمال إفريقيا من حيث سهولة الحصول على الكهرباء، وذلك للمرة الثانية على التوالي، وفقاً لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2015 الصادر عن البنك الدولي".

واختتم سعادته بالقول: "سنواصل سعينا لتحقيق النجاح من خلال تطوير العمليات الشاملة وتعزيز الخدمات، وتحقيق التميز عبر تنفيذ أفضل الأساليب العلمية والممارسات العالمية. وتتميز الهيئة بالفعل بجودة خدمات المرافق على مستوى العالم، لتصبح واحدة من أفضل مزودي الخدمات بالمقارنة مع نظرائها، وستساهم هذه العوامل بشكل فعال في تنظيم أفضل نسخة لمعرض إكسبو الدولي 2020 في دبي".