أنت .. 

أيا منْ يدعوني كلّ ليلةٍ إلى حفلة ما قبل الوجع، تنثرُ كلَّ لهفتكَ على عطشي المجنونة، وحيداً هناك تعانقُ ظلّي، وتسكبُ روحك عليّ؛ فأرسم وجهكَ قمراً على جدار السماء وأكثر، يسابقني قلبي خطوَهُ في اقتحام ظلّكَ المجنون، وأطيلُ النداء عليك !!