تعقد اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات - الشارقة 2016، يوم الخميس الموافق 29 أكتوبر2015 بالدار البيضاء بالمملكة المغربية تجمعاً إعلامياً، تلتقي فيه اللجنة عدداً من الإعلاميين الرياضيين من المملكة المغربية، وذلك بهدف التعريف بالدورة، واستعراض آخر التطورات الخاصة بملفها في نسختها الثالثة، التي ستنطلق منافساتها في فبراير القادم بالشارقة، إلى جانب مشاركة إدارة رياضة المراة بنادي سيدات الشارقة المرتقبة في فعاليات المؤتمر السنوي الحادي وعشرون "للجمعية الدولية لقانون الرياضة"، الذي سينعقد في مدينة مراكش بالمغرب خلال الفترة من 3-5 نوفمبر المقبل.

ويشارك في التجمع الإعلامي، ندى النقبي، رئيس اللجنة التنفيذية لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، ومدير الدورة، وبحضورضيفة الشرف البطلة المغربية الأولمبية، نزهه بدوان، رئيسة جمعية "المرأة إنجازات وقيم"، وعدد من فريق عمل الدورة.

وحول هذا التجمع الإعلامي قالت ندى النقبي:" في إطار خطتنا الإعلامية الخاصة بالدورة، والتي جاءت تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مجلس إدارة نادي سيدات الشارقة، تنظم اللجنة المنظمة للدورة سلسلة من الجولات الترويجية التي تستهدف بها عدداً من الدول العربية والتي من ضمنها جمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية. وتأتي زيارتنا للمغرب إنطلاقاً لهذه الجولات، فقد تم اختيار هذه الدول لعدة أسباب منها المكانة الرفيعة التي تُحظى بها في خارطة الرياضة العربية، وادراكنا لأهمية مشاركة أندية المغرب العربي في الدورة الثالثة". وأكدت النقبي على أنه وخلال هذه الزيارة ستشارك إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة، في فعاليات المؤتمر السنوي الحادي وعشرون "للجمعية الدولية لقانون الرياضة" بمدينة مراكش بالمغرب".

وسيقدم التجمع الإعلامي بالدار البيضاء إضاءات حول آخر التطورات التنظيمية في دورة الألعاب الثالثة للأندية العربية للسيدات من جانب اللجان التتنفيذية المختلفة والجديد في دورتها المقامة في فبراير 2016، مثل الرعاية الذهبية من شركة الاستثمارات البترولية الدولية "آيبيك"، شعار الدورة المعتمد "العالم ملعبكِ، شاركوها لحظات الفوز"، وملتقى الإعلاميات الرياضيات، الألعاب المشاركة، وكأس الدورة، والأندية التي سجلت مشاركتها حتى الآن، والموقع الألكتروني الجديد ومميزاته.

يذكر أن انطلاقة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات جاءت بعد أن نظم نادي سيدات الشارقة، وهو إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، سلسلة من الدورات الرياضية الناجحة تحت عنوان "منافسات دول الخليج"، والتي حظيت بمشاركة كبيرة من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وأيضاً بعد إصدار سمو الشيخة جواهر القاسمي في العام 2008 قراراً بتأسيس إدارة جديدة تحت مسمى إدارة رياضة المرأة.

ونتيجة للنجاحات الكبيرة التي حققتها دورات "منافسات دول الخليج" وجهت سمو الشيخة جواهر القاسمي بتحويلها إلى بطولة عربية تنظم كل عامين بهدف الإرتقاء بالرياضة النسوية في المنطقة العربية، من خلال فتح باب المشاركة أمام جميع الدول العربية وقد أقيمت نسختها الأولى في العام 2012، والثانية في 2014، وتتنافس المشاركات في ثماني رياضات هي كرة السلة، وكرة الطائرة في الألعاب الجماعية، وكرة الطاولة، والمبارزة، والقوس والسهم، والرماية، وألعاب القوى في الألعاب الفردية، وتشهد هذه الدورة اضافة رياضة الفروسية (قفز الحواجز).

ويشار إلى أن الراعي الذهبي الأول للدورة شركة الاستثمارات البترولية الدولية"آيبيك"، التي أسستها حكومة أبوظبي في عام 1984 تعمل على الاستثمار في قطاع الطاقة في جميع أنحاء العالم لتحقيق النمو الاقتصادي المستقبلي المستدام لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تم تأسيسها من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف تحقيق رؤيته المتمثلة في توظيف الثروة البترولية بإمارة أبوظبي لبناء اقتصاد حديث ومتنوع لصالح الأجيال القادمة. وتقدم شركة الاستثمارات البترولية الدولية الدعم للعديد من الاتحادات والأندية الرياضية المحلية والعالمية مثل نادي ريال مدريد، ونادي مانشستر سيتي، وكأس دبي العالمي، ونادي الجزيرة الرياضي، واتحاد الإمارات للجوجيتسو.