أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن أسماء الفائزين بتحدي الابتكار السنوي الثاني، المسابقة الموجهة نحو طلاب الجامعات في الدولة لتطوير حلول جديدة تساهم في إحداث تغييرات إيجابية ملموسة في القطاع المصرفي. وحصل الفائزون على فرصة التدرب العملي المباشر لدى "الإمارات الإسلامي"، علاوةً على جوائز نقدية ومكافآت أخرى.

 

وتقدمت ست جامعات هذه السنة بأكثر من 60 فكرة تحت شعار (Reach More with Less)، وتوجب على كل فريق إعداد حلول تسويقية مبتكرة ترسخ مكانة العلامة التجارية وتكون قابلة للتطبيق بتكلفة مقبولة. وعملت الفرق المتنافسة مع المشرفين في الجامعات ومن البنك أيضاً على وضع التفاصيل التي تجعل من هذه الأفكار حلولاً يمكن تنفيذها على أرض الواقع. وتم تقييم الأفكار المشاركة استناداً إلى معايير المزايا المالية، والابتكار، والعملية، والجودة وذلك من قبل لجنة من فريق الابتكار لدى "الإمارات الإسلامي" تضم نخبة من أبرز الخبراء المصرفيين والتقنيين.

 

وفاز فريق جامعة "ميدلسيكس" بالجائزة الأولى عن مفهوم (Win as you Run) المبتكر، والذي يمثل حملة للمسؤولية الاجتماعية تجمع بين التشجيع على الاهتمام باللياقة البدنية وأساليب الحياة الصحية بالتزامن مع الترويج لمنتجات المصرف. وقام جمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ"الإمارات الإسلامي"، بتقديم الجائزة إلى المشاركين مع ميدالية الإنجاز وشهادة المشاركة وبطاقة مسبقة الدفع بقيمة خمسة آلاف درهم لكل عضو في الفريق، إضافةً إلى فرصة المشاركة ببرنامج تدريبي لدى المصرف.

 

وكانت المسابقة قد شهدت منافسة قوية من الفائزين بالمرتبتين التاليتين؛ "جامعة وولونجونج" و"كليات التقنية العليا" عن مشروعي (El Club) و(Drone of Generosity)، على التوالي. وحصل كلا الفريقين على ميدالية الإنجاز، وشهادة المشاركة بالإضافة إلى بطاقة مسبقة الدفع بقيمة ألفي درهم لكل عضو في الفريق.

 

وفي معرض الكلمة التي ألقاها خلال حفل توزيع الجوائز، قال جمال بن غليطة: "ندرك أهمية الابتكارات التي يقدمها جيل الشباب ونتطلع دائماً إلى الاستفادة من الفرص الكامنة في رؤاهم الخلاّقة. ولقد أعجبت شخصياً بالطروحات المقدمة من قبل الفرق الفائزة، ونأمل أن يكونوا قد استفادوا من هذه التجربة التي قدمت لهم فرصة التعلم والتنافس والنجاح في عالم الأعمال. ونتطلع قدماً إلى تطوير مهاراتهم وإثراء معارفهم وخبراتهم خلال فترة تدربهم لدى ’الإمارات الإسلامي‘".

 

يذكر أن باب المشاركة في "تحدي الابتكار" كان مفتوحاً أمام الطلاب الجامعيين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوجب على كل فريق تقديم مشروع متوافق مع الموضوع الأصلي للمسابقة، يكون قابلاً للتطبيق ضمن القطاع المصرفي ومتوافقاً مع القوانين الموضوعة وأحكام الشريعة الإسلامية.