اختارت صحيفة "التلغراف" البريطانية شواطئ دبي ضمن أفضل شواطئ المدن السياحية في العالم وصنفتها ضمن أشهر 10 شواطئ في العالم، حيث شملت القائمة بجانب شواطئ دبي شواطئ مدن كل من باريس وسيدني ونيس وشنغهاي وريو دي جانيروا بالبرازيل وبرشلونه وأثينا ولوس أنجلوس وكيب تاون بجنوب أفريقيا.

 

وتعقيباً على الخبر قالت المهندسة علياء عبد الرحيم الهرمودي مدير إدارة البيئة ببلدية دبي إن اختيار الصحافة العالمية لشواطئ دبي ضمن مجموعة شواطئ المدن السياحية الشهيرة، ليعكس بحد ذاته الجهود الكبيرة التي تبذلها بلدية دبي في مجال إدارة وتطوير الشواطئ العامة، والتي أضحت اليوم أحد أهم المعالم في إمارة دبي والتي يرتادها مئات الآلاف من المقيمين والسياح على مدار العام. 

 

وأشارت إلى أن حكومة دبي أنفقت خلال السنوات الثلاثة الماضية ما يقارب 200 مليون درهماً لتأهيل وتطوير كافة الشواطئ العامة في الإمارة بدءً من خور الممزر إلى مرسى دبي، مع تزويدها بالخدمات والمرافق والتسهيلات اللازمة. الأمر الذي جعلها بالفعل من الشواطئ الأرقى في العالم، ولهذا فإن اختيار صحيفة كبرى مثل التلغراف لشواطئ دبي ضمن الشواطئ الأرقى والأضمن في العالم لم يأت من فراغ.

 

وكشفت الهرمودي أن البلدية تعمل حالياً على اعتماد وتسجيل كافة الشواطئ العامة المفتوحة عالمياً ضمن البرنامج الدولي لاعتماد الشواطئ التابع لأمم المتحدة، لأن ما يحدث من اهتمام البلدية بتحسين الخدمة كاملة على جميع الشواطئ يرشحها لتكون معتمدة دولياً وفي مصاف الجهات السياحية المتفردة عالمياً.

 

وأضافت مديرة إدارة البيئة إلى أن البلدية تعمل في المرحلة الحالية على تعزيز متطلبات وخدمات السلامة والإنقاذ على كافة شواطئ المفتوحة في الإمارة، بالإضافة إلى رفع مستوى جودة عناصر البيئة الشاطئية وإدخال البعد التوعوي والتثقيفي بشأن قضايا البيئة والسلامة على الشواطئ.

 

والجدير بالذكر أن  بلدية دبي حرصت على تجهيز شواطئها العامة بكافة عناصر الجذب والترفية التي تخدم كافة فئات العائلة وتحقق السعادة لمستخدمي الشواطئ، وقد كان آخرها إطلاق مشروع "النخلة الذكية" وهي منصات مبتكرة تم تصميميها بصورة مبتكرة وصديقة للبيئة وتمثل في الوقت ذاته أحد الرموز التراثية للدولة. وتوفر هذه المنصات شبكة الإنترنيت المجانية (الواي فاي) وذلك بحيث تجعل عملية التنزه والاستمتاع بالشواطئ فرصة كبيرة أيضا لرجال الأعمال من زوار وسائحين وغيرهم قضاء أعمالهم بسهولة حتى وهم يقضون وقتا ممتعاً على الشواطئ. هذا علاوة على العديد من الخدمات الالكترونية الأخرى التي توفرها هذه النخلات وتهم وتفيد الجمهور من مستخدمي الشواطئ. ويذكر أن هذا المشروع  قد لاقى اهتماماً كبيراً من قبل وسائل الإعلام والصحافة الدولية، وجعل أحد وكالات الأنباء العالمية تقول بأن دبي تزرع أشجار الإنترنيت على شواطئها.