يا أيُها اليباسُ لِنْ قليلاً ،
بالكادِ نحملنا كي نوصلنا الى جهةٍ أقلّ خسارة
أكثر تصالحاً مع الحياة
يا أيُها اليباس لِن قليلاً ،
فما زالت هناك نبتة لم نسقِها بعد ، ولم نشمّ عطرها
وما زال لدينا متسع لحلمٍ ،
أو لنقبض على كمشةِ أملٍ تؤنسنا في المسير