وقعت جامعة الإمارات العربية المتحدة، والمجلس الوطني للسياحة والآثار، اتفاقية تعاون مشترك، بحضور الدكتور على راشد النعيمي، مدير الجامعة، ومحمد خميس المهيري، المدير العام للمجلس، حيث يشجع الاتفاق الطرفين على التعاون في مجال الآثار والمتاحف بناء على التشريعات النافذة والمعمول بها في الدولة.

كما تتيح الاتفاقية للطرفين التعاون على نطاق واسع في مجال التدريب المهني، وذلك فيما يتعلق بالموظفين المعنيين في قطاع الآثار والمتاحف، شاملاً التدريبات العملية، وتبادل الخبراء، وتنظيم الحلقات الدراسية لموظفي الآثار والمتاحف.

 كما يعمل الطرفان على التعاون في مجال التعريف بالآثار الإماراتية والموروث الحضاري الإماراتي، وتسهيل المشاركة في المعارض والمؤتمرات والحلقات الدراسية المتعلقة بالآثار والمتاحف والنشاطات الإعلامية والعلمية التي يَعقدها كل منهما، ويَعملان أيضا على دعم التبادل الفني والمعلومات في مجال الآثار والمتاحف بينهما. كما تتضمن الاتفاقية على تَبادل الخبرة المتقدمة والتقنيات الجديدة في مجال الآثار والمتاحف، وتَقديم خدمات استشارية للطرف الآخر.

وأشار الدكتور على راشد النعيمي مدير الجامعة إلى أهمية توقيع هذه الاتفاقية مع المجلس الوطني للسياحة والآثار، والتي تثري التعاون المشترك في عملية تطوير المهارات والخبرات السياحية في الدولة، والترويح لها والتعريف بآثارها وموقعها التاريخي والحضاري، كما تعزز السعي المشترك للمؤسسات الوطنية لإبراز التقدم والتطور النوعي في مجال السياحة والآثار والذي تشهده الدولة اليوم، وأكد على دور جامعة الإمارات في دعم هذا المجال الهام، كونها الجامعة الوطنية الأم والرافد الرئيسي للكوادر الوطنية المؤهلة والقادرة على تحقيق رؤية الدولة والقيادة الرشيدة في شتى المجالات، وإبراز موقع دولة الإمارات كواجهة حضارية رائدة في المنطقة.