في إطار حرص بلدية دبي على الإطلاع على التجارب المتميزة و أفضل الممارسات في مختلف مجالات العمل البلدي توجه وفد من بلدية دبي برئاسة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي إلى العاصمة الفرنسية  باريس.          

حيث قام سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي  مع الوفد المرافق له بزيارة شركة داسو سيستم المعنية بتقديم حلول ذكية مبتكرة للأفراد والمؤسسات لتقديم الخدمات والمنتجات ، و هي شركة برمجيات فرنسيّة تعمل على إنتاج الحلول التقنية للتصميم باستخدام الحاسب، أُسِّست عام 1981.وشركة داسو سيستمس هي شركة تابعة لشركة مجموعة داسو، وهي  تعمل على تطوير أجيال جديدة من برمجيات التصميم بمساعدة الحاسوب كاتيا، وقد توسعت منذ ذلك الحين داسو سيستمس في جميع أنحاء العالم، من الولايات المتحدة إلى اليابان، إلى الهند فالصين. القطاع الرئيسي للشركة اليوم هو برمجيات إدارة لدورة حياة المنتجات : إدارة دورة حياة المنتج (Product Lifecycle Management-PLM) والتصميم الثلاثيّ الأبعاد 3D.، و المقر الرئيسي للشركة منذ عام 2008 يقع في فيليزي فيلاكوبلاي بضواحي باريس.

كما أطلع وفد بلدية دبي خلال اليوم الثاني على مشروع مكتبة فرانسوا ميتران التي تعد من المكتبات المتميزة والضخمة على مستوى أوروبا و تحتوي على مجموعات مهمة من مصادر المعلومات، وهي: المجموعات الرقمية، أرشيف المكتبة الوطنية الفرنسية، المواد السمعية البصرية، الحقوق والاقتصاد والسياسة، الفلسفة والتاريخ والعلوم الإنسانية، العلوم والتقنيات، الآداب والفنون، البحث الببليوغرافي، حجز الأوعية النادرة، المواد الخرائطية، المخطوطات الغربية والشرقية، العملات والمواد الأثرية، الموسيقى، خدمات خاصة بالبحث المباشر عن مصادر المعلومات (متاحة في بوابة المكتبة على موقعها في الانترنت)، ويعتبر هذا المشروع مكتبة للشعب الفرنسي  و واحدة من أعرق المكتبات وأهمها في العالم. وتحتفظ المكتبة بنسخة من أي مطبوعة، طبعت أو تطبع، في فرنسا. وتشمل مجموعاتها نحو: 20 مليون مجلد مطبوع، 500 ألف مجلة، 165 ألف مخطوط، 600 ألف خريطة، 15مليونًا من النقوش والصور الضوئية، 400 ألف نوع من العملات والحجارة الكريمة المنقوشة.

و اليوم الثالث تم زيارة محطة   (إيسي لي مولينو  ) والتي تحتوي على أبرز مشاريع تحويل النفايات إلى طاقة وذلك في بلدة التي تقع في ضاحية جنوب غرب مدينة باريس، وبلدية دبي حريصة كل الحرص على هذا النوع من المشاريع الذي يهدف إلى استخدام الطاقات البديلة والاستفادة منها في تحقيق رؤيتها وإستراتيجية الإمارة في هذا المجال.