سحر الزارعي- الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

تدشّن الجائزة مقرها الرئيسي الجديد بأفضل الطرق التي نعبّر من خلالها عن هويتنا وذاتنا، وهل هناك طريقة في التعبير عن السعادة أفضل من التحليق في سماوات الصورة والغوص في مجاهل أسرارها ؟

نحن في إدارة جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، تتجلّى متعتنا في العطاء الفني والثقافي، في تقديم الإضافة القيّمة لمن يطلبها، في صناعة فارقٍ واضح في مسيرة المصورين الموهوبين الجادّين في تطوير مستوياتهم والنهل من مهارات وخبرات ومعلومات وأسرار هذا العالم الواسع، هؤلاء الذين يجدون في أنفسهم القدرة على توظيف الصورة في خدمة الإنسانية ونشر الجمال وثقافة الصورة الفاعلة في التغيير الإيجابي.

لقد أطلقت الجائزة يوم أمس السبت أولى حلقات سلسلة "السبت" وهي سلسلة من ورش عمل التصوير الضوئي والتي ستقدّمها الجائزة على مدار 4 أسابيع في 4 عناوين جذابة ولافتة تسبّبت في ضغط كبير على الحجوزات لجميع الورش. المصور الكويتي ماجد سلطان الزعابي افتتح السلسلة أمس السبت من خلال ورشة عملٍ متخصصة في تصوير الحياة البرية تحت عنوان "اكتشاف المجهول"، أما في الورشة الثانية فسيكون الجمهور على موعدٍ خاص مع الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للفلك، المصور حسن أحمد الحريري والذي سيقدّم ورشة عن التصوير الفلكي تحت عنوان "التقاط العالم السابح خلف النجوم" وذلك في يوم السبت 24 أكتوبر. تليها ورشة "استكشاف تصوير المدن" للمصور المحترف دانييل تشيونغ يوم السبت 7 نوفمبر. أما مسك الختام فسيكون مع الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث، والذي سيقدّم ورشة مميزة بعنوان "التصوير تحت الماء 101" مساء السبت 21 نوفمبر.

هي جولة فنية معرفية زاخرة بالتنوّع والتجديد والتشويق وتسليط الضوء على مناطق غير مستكشفة بالنسبة للبعض، فمن أدغال البرية المتسمة بالخطورة والمغامرة إلى عالم الفلك الساحر الذي تجهله نسبة كبيرة من المصورين الهواة والمحترفين على السواء، إلى أصول تصوير المدن وإظهار مكونات الجمال والفرادة فيها، وصولاً إلى عالم أعماق البحار ومايحتويه من غرائب وعجائب ومفاجآت ومخلوقاتٍ بديعة متناهية الكبر والصغر، وكيفية التأقلم مع الوسط المائي ومن ثمّ التعامل مع الكاميرا لالتقاط الصور لهذا العالم الفريد.

لا شئ يضاهي متعة التعلّم واكتساب مهاراتٍ جديدة وإثراء المخزون المعرفي، ولهذا كانت هذه الهدايا الفنية الأربعة هي باكورة أنشطة الجائزة في مقرّها الجديد لجميع عشاق العدسة المستديرة، نرجو أن نكون عند حسن ظنكم دائماً.