وقّعت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، مؤخراً، اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة فاست لمقاولات البناء، لراعية 6 فرق تابعة لها، بهدف تطوير الواقع الرياضي النسوي، وإتاحة المجال أمامها للمشاركة والتنافس في شتى المنافسات الإقليمية والدولية. 

وتقضي الاتفاقية، بأن تقدم شركة "فاست"، إحدى الشركات الرائدة في قطاع الإنشاءات في الدولة، الرعاية والدعم المادي واللوجستي لفرق: كرة السلة، والطائرة وألعاب القوى، والمبارزة، والرماية، القوس والسهم، في مقابل أن تقوم المؤسسة بالترويج للشركة في جميع الفعاليات التي تقوم بتنظيمها. 

تطوّر
وقالت ندى عسكر النقبي، مدير مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة:" إن توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية مع واحدة من الشركات الرائدة في الدولة يعتبر تطوراً لافتاً يخدم مسيرة الارتقاء بواقع الرياضات النسوية، وينسجم مع البرامج والخطط التي تسعى المؤسسة إلى تثبيت دعائمها للنهوض برياضة المرأة على الصعيدين المحلي والإقليمي".  

وأضافت النقبي:" رياضة المرأة في الدولة تنطلق بخطوات واثقة نحو تثبيت وجودها وقطف ثمار منجزاتها محلياً وخارجياً بناءً على توجيهات ودعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، التي تدعونا دوماً إلى توفير كل ما يلزم من أجل الوصول برياضة المرأة نحو القمة، وإتاحة جميع الخيارات اللازمة أمام بنات الإمارات لتحقيق تطلعاتهنّ". 

وتابعت:" تمثّل اتفاقيتنا مع شركة "فاست" دفعة باتجاه تعزيز رياضة المرأة في الإمارة والدولة ككل، بما يخدم الفعاليات والبطولات التي نقيمها، ونتطلع إلى توسيع نطاق الشراكات مع جميع الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية بما ينسجم مع حرصنا على توفير قاعدة من الدعم والتمكين لجميع الفتيات والنساء بغية تنمية قدراتهنّ ومهاراتهنّ لتحقيق المزيد من التفوق والتقدم بما يعود بالنفع على الواقع الرياضي النسوي في الدولة".  

وبدوره رحّب فتحي عفانة الرئيس التفيذي لشركة فاست لمقاولات البناء، بالاتفاقية معتبراً أنها مرحلة تفتح آفاق جديدة قوله: "نعتبر شراكتنا مع مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة واحدة من الشراكات الفاعلة والهامة كون المؤسسة يسبقها سمعة كبيرة في مجال الاهتمام والاعتناء برياضة المرأة في الدولة، وهذا ما يجعلنا نتحفّز لتقديم المزيد والمزيد من خلال شراكتنا معها". 

وأضاف:" تعدّ فاست من أقدم الشركات الرائدة في مجال البناء والاستثمارات في الشارقة والدولة، وفي صلب استراتيجيتنا نؤمن أن العنصر البشري هو أساس النهضة، ومما لا شك فيه أن المؤسسة واحدة من الجهات الرياضية التي لم تألو جهداً في الاستثمار بالإنسان وتقديم جميع الخيارات اللازمة للمرأة لمواصلة السعي وراء حلمها وتحقيقه، وهذا ما يتقاطع مع نهجنا بأهمية إتاحة كل الفرص الممكنة للنساء في الإمارات للتفوق، لا سيما في المجال الرياضي".

وأشار عفانة إلى أن الاتفاقية تسهم في بناء جيل نسويّ سيقود المشهد الرياضي في المستقبل بما يمكّن المرأة الإماراتية من تمثيل بلادها ليس على المستوى الرياضي المحلي فحسب، بل على نطاق المنافسات الإقليمية والقاريّة، بما يفتح المجال نحو تحقيق مزيد من التقدم والحضور على منصّات التتويج. 

وتعكس الاتفاقية جهود المؤسسة الرامية إلى الارتقاء برياضة المرأة، ودعم الرياضة النسوية المحلية، إلى جانب تعزيز قدرات اللاعبات الإماراتيات وتأهيلهن لتمثيل بلادهن في مختلف البطولات الرياضية وتحقيق التميز على جميع المستويات، وتنشئة جيل من النساء الشابات اللائي يتمتعن بمهارات رياضية عالية وأنماط حياة صحية، ومنحهن الفرصة لتعزيز قدراتهن وخبراتهنّ من خلال الموارد والإمكانيات التي توفرها المؤسسة، ما يسهم في تطوير قطاع الرياضة النسوية.

يشار إلى أن  مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة تأسست بموجب مرسوم أميري أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في نوفمبر 2016 . وتهدف المؤسسة، اتي ترأسها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، إلى تمكين الكفاءات الوطنية النسائية وتطوير رأس المال البشري في مجال رياضة المرأة، وتنشئة جيل مؤهل من القيادات النسائية في المجال الرياضي، وتشجيع المرأة على المشاركة في الرياضات المختلفة، وتعزيز الثقافة الرياضية ، وخلق بيئة رياضية محفزة تساهم في تطوير رياضة المرأة  والارتقاء بها على كافة الأصعدة.