الموقف من فلسطين، ومن حق شعبها في العودة وإقامة دولته المستقلة، هو المعيار الذي به يُقاس اتجاه بوصلة موقفنا العربي: حكومات وقوى وتشكيلات سياسية، ولا حاجة لبذل جهد كبير لرؤية أن العرب أضاعوا بوصلتهم، ففلسطين التي طالما وصفت بقضية العرب المركزية كفت عن أن تكون ذلك بالنسبة لهم، وقد نجاسر بطرح السؤال: هل كانت هي حقاً كذلك بالنسبة لهم يوماً؟
العالم العربي غارق في الحروب والفتن والاقتتال الأهلي، وباتت الأراضي العربية مستباحة لجحافل الإرهابيين والتكفيريين والقتلة الآتين من كل حدب وصوب، ليمعنوا في البشر قتلاً وذبحاً وسبياً وتهجيراً، وفي الحجر تدميراً وحرقاً، وتصفية ما في هذه المنطقة من حضارة وثقافة وتراث، فيما كبرى الدول تصفي الحسابات، فيما بينها، على أراضينا العربية بالذات، كأن قدر هذه المنطقة أن تكون مسرح اختبار الإرادات لها.
لقد تحقق للعدو الصهيوني الكثير مما كان يحلم به، لا بل وخطط له وشجع عليه: إغراق المنطقة في الفوضى وحمامات الدم، وحروب الطوائف والقبائل والملل، لينعم هو بالاستقرار والطمأنينة، فالكل منشغل بنفسه، ولا وقت لأحد لأن يدير وجهه نحو فلسطين.
لكن وسط هذا الظلام كله هناك الاستثناء العظيم، شعب فلسطين ذاته، الذي أصاب زعيمه الراحل ياسر عرفات كبد الحقيقة حين وصفه ب«شعب الجبارين»، الذي علمته التجربة المرة ألا يعول على البلدان العربية وألا ينتظر نجدتها، وعمَّقَ الواقع العربي السوداوي الراهن من قناعة الفلسطينيين هذه، فخرجوا بصدور عارية، وبقبضات الأيدي وحدها، كما عهدناهم طوال عقود، وكما أبهروا العالم كله في انتفاضيتهم الشعبيتين، الأولى والثانية، يواجهون آلة القتل الصهيونية في القدس وفي أراضي الضفة الغربية وغزة، وحتى في الأراضي الفلسطينية التي يقيم عليها العدو الغاصب كيانه منذ عام 1948.
الشعب الفلسطيني هو استثناؤنا العظيم في لحظتنا الكالحة، وهو يتصدى وحيداً لتهويد القدس والضفة الغربية كاملة بتوسيع الاستيطان بنطاقات غير مسبوقة، لينجز العدو بأسرع وتيرة مخططه في سد الباب بوجه أي إمكانية فعلية لقيام الدولة الفلسطينية، معولاً على أن كل الظروف باتت مؤاتية له بعد أن عمَّ الخراب المنطقة.
أمرٌ واحد غير مؤاتٍ للعدو، ولن يكون مؤاتياً يوماً ما، إنه الشعب الفلسطيني السابق في البصر والبصيرة للجميع، بمن فيهم قادته، وهو يصنع أسطورةً كبرى، أسطورة حية من لحم ودم ودموع، أسطورة شعب وهب الحجر السر والسحر وعبأه بالنشيد.

المصدر

http://www.alkhaleej.ae/studiesandopinions/page/A1AE7C6F-745D-487B-83FD-56E6254EC327#sthash.qxQrJtSl.dpuf