لا أحد لي هنا
لا شيء أفعله.
أعادوا ترتيب المغاور بلصوص أكثر حنكة.
هرب الوشاة ،
الشعراء غرقوا في دسائس الكلام.
كبرت في خزائن ملونة
لكني بالأسود واعدت الحب
وبالأسود ودعته.
عن ظهر قلب حفظت فعل الندامة طفلة،
وكان علي " أن أندم على كل خطاياي
لأني بالخطيئة أخسر نفسي والخيرات الأبدية
وأستحق العذابات الجهنمية ."
غير أني أخطأت كثيرا
كي يخرج من باطن القلب
إله أو رجل أو وردة .
أيها الأحمر الهش على شَعري،
بقليل من الماء كالعمر تذوي
واذوي
أنا اللاجدوى
أيتها الخيرات الأبدية
أيتها العذابات الجهنمية .