افتتح معالي المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، وزير الزراعة السعودي، يوم أمس (الأحد 11 أكتوبر 2015) "المعرض الزراعي السعودي 2015" بحضور كبار المسؤولين في هذا القطاع. وتم تنظيم النسخة الرابعة والثلاثين من هذا المعرض، الذي يعد أضخم المعارض الزراعية في الشرق الأوسط، من قبل شركة معارض الرياض المحدودة، حيث يقام برعاية وزارة الزراعة في المملكة العربية السعودية. ويحظى هذا الحدث، الذي تدعمه غرفة تجارة وصناعة الرياض كشريك استراتيجي، بالرعاية الماسية من جانب مزارع فقيه للدواجن والشركة العربية للخدمات الزراعية "أراسكو".  

وقال معالي المهندس الفضلي: "لقد أسعدني إفتتاح المعرض اليوم كما سعدت بوجود أكثر من 350 عارض هذا العام وهو أكثر من العدد العام الماضي بحدود 10% زيادة. وهذا مؤشر بان قطاع الزراعة يحظى باهتمام شركات محلية وعالمية. ويعد قطاع الزراعة في المملكة من القطاعات الواعدة في المملكة وله مساهمة مهمة وملموسة في توفير الغذاء والامن الغذائي ونامل بحول الله ان يقوم هذا القطاع بالدور المامول منه. ويساعد هذا المعرض ومثل هذه المناسبات على الرقي بمستوى وكفاءة القطاع ومستوى الانتاجية وتقليل التكلفة وتحسين الخدمة للمستهلكين.    

وسيشكل "المعرض الزراعي السعودي 2015" منصة استراتيجية لتبادل الخبرات والتجارب والمعارف بين صناع القرار، بالإضافة إلى تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين المعنيين في هذا القطاع من مختلف البلدان. ويشارك بالمعرض ما يزيد على 350 جهة عارضة محلية ودولية من مختلف أنحاء المنطقة والعالم ونخبة من الشركات المحلية لتسليط الضوء على آخر التطورات والإبتكارات في المجال الزراعي. كما سيسلط المعرض الضوء على أحدث المنتجات والمعدات والخدمات ذات الصلة بالقطاع الزراعي والتي تعكس أهم التوجهات والتطورات في السوق العالمي بشكل عام وسوق المملكة بشكل خاص. وتواصل المملكة العربية السعودية تطويرها للقطاع الزراعي المحلي لما يحظى به من أهمية اقتصادية كبيرة باعتباره ركيزة أساسية في تحقيق الأمن الغذائي للوصول إلى مستوى الاكتفاء الذاتي.