شهد سعادة اللواء محمد سعد الشريف، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون الادارة، فعاليات ملتقى حصاد المعرفة الاول الذي تنظمه الادارة العامة للشؤون الادارية بالتعاون مع الادارة العامة للتدريب في فندق انتركونتيننتال - فيستفال سيتي، بحضور اللواء احمد حمدان بن دلموك، مدير الادارة العامة للتدريب، والعميد احمد محمد رفيع، مدير الادارة العامة للموارد البشرية، والعقيد خالد ناصر الرزوقي، مدير الادارة العامة للخدمات الذكية، والعقيد جمال الجلاف، مدير الادارة العامة للشؤون الادارية بالنيابة، والعقيد خبير أول احمد مطر المهيري، مدير الادارة العامة للأدلة الجنائية بالوكالة، وعدد من الضباط.

وقال سعادة اللواء الشريف في كلمه افتتاح الملتقى ان التخطيط لا يتعلق بالتنبؤ بالمستقبل ولا بالسيطرة على ذاك المستقبل، بقدر ما يتعلق بالتعامل مع ما الذي سيحدث في المستقبل ، لذلك اذا استطعنا ان نتعامل بدقة مع التطورات المستقبلية فسوف ننجح ونسهم في تحسين مستوى الاداء المؤسسي ودعمه واسناده بقيادات حكمية.

واضاف أن من اهم ما يتطلبه التخطيط الاستراتيجي السليم هو الإلمام بأساليب إدارة المعرفة كأحد أهم مشاهد التطورات العصرية، وان تحقيق ذلك دون شك يعد غاية بالغة الأهمية لجميع المؤسسات المتطورة.

نهج استباقي ووقائي

وقال اللواء الشريف: في السنوات الأخيرة ومع تحول الفلسفة في العمل الشرطي من ضبط الجريمة إلى الضبط والحد من الجريمة وإتباع نهج أكثر استباقي ووقائي للحد من الجريمة اعتمدت قوات الشرطة المتطورة والمتقدمة بنحو متزايد على المعلومات والمعرفة والخبرة الجنائية لتحسين أداء العمل الشرطي في كافة المجالات الشرطية ، وعلى ذلك أصبحت إدارة المعرفة من أهم الجوانب الأساسية في عمل الشرطة بشكل عام والعمل الجنائي بشكل خاص .

واوضح اللواء الشريف ان القيادة العامة لشرطة دبي من أوائل المؤسسات في القطاع الحكومي الذي تبنت فكرة مفهوم إدارة المعرفة في الدولة وقامت القيادة العامة لشرطة في عام 2003 بإنشاء وحدة تنظيمية خاصة بإدارة المعرفة وأطلقت عليها اسم إدارة المعرفة والمعلومات  وكانت المهمة الرئيسية التي تقع على عاتق هذه الإدارة هو نشر ثقافة المعرفة على موظفين القيادة العامة لشرطة دبي .

وأضاف: ولكن هل إدارة المعرفة في القيادة العامة لشرطة دبي مازالت تمارس التطبيق العام لإدارة المعرفة والمتمثل في نشر ثقافة المعرفة من خلال وحدتها التنظيمية التي أطلق عليها اسم إدارة المعرفة ؟ أم أن القيادة العامة لشرطة دبي تجاوزت هذه المرحلة وانتقلت إلى المرحلة الثانية وبدأت بالتطبيق التخصصي لإدارة المعرفة والذي يخدم الأهداف الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة دبي ؟ من الواضح ان القيادة العامة لشرطة دبي تجاوزت مرحلة التطبيق العام لإدارة المعرفة وانتقلت إلى التطبيق الأكثر دقة في مجال إدارة المعرفة ، والدليل على ذلك ما نشهده اليوم من برامج معرفية تنفرد بها القيادة العامة لشرطة دبي عن باقي المؤسسات الحكومية في هذا المجال حتى أصبحت القيادة العامة لشرطة دبي مرجعا رئيسا للجهات الحكومية في مجال إدارة المعرفة.

الابتكار والابداع

ومن جانبه قال اللواء احمد حمدان بن دلموك ان القيادة العامة لشرطة دبي حريصه على نشر وتطبيق مفاهيم إدارة المعرفة من خلال عقد المؤتمرات وورش العمل والملتقيات، حيث تؤدي تلك المفاهيم إلى مزيد من الابتكار والإبداع وتحقيق الكفاءة والفعالية والتميز بالأداء، مشيرا الى ان ما حققته شرطة دبي في مجال المعرفة خلال الفترة الماضية يعتبر انجازا غير مسبوق مقارنة بغيرها من المؤسسات الأمنية في العالم العربي بل في كثير من دول العالم المتقدم، وهذا التقدم جاء بتضافر جهود جميع العاملين في شرطة دبي.

واكد اللواء ابن دلموك على اهمية السعي نحو تبادل الخبرات والمعارف وتوفير بيئة معرفية متكاملة نحو الابداع من خلال الاستثمار الامثل للموارد الفكرية واتاحتها للمستفيدين بالشكل الملائم كافضل الاساليب واهمها لتحريك العقول وصناعة المستقبل المرتكز على الثروة الفكرية.

ان العالم اليوم يعيش انفجارا معرفيا غير مسبوق فلا يمر يوم دون ان نسمع عن ما هو جديد من خلال كافة قنوات التواصل، ونحن في القيادة العامة لشرطة دبي معنيون بهذا، ومن هنا جاءت اهمية هذا الملتقى بهدف تعزيز تبادل المعرفة والخبرات وافضل الممارسات بين مختلف الوحدات التنظيمية في القيادة العامة لشرطة دبي.

ادارة التطبيقات

بعد كلمات الافتتاح بدأ الملتقى جلساته بورقة عمل قدمها المقدم الدكتور صالح الحمراني، مدير مكتب ضمان الجودة في اكاديمية شرطة دبي، بعنوان (ادارة التطبيقات الشرطية والقانونية) تناول فيها حصاد المعرفة في التطبيقات القانوينة الشرطية لطلبة اكاديمية شرطة دبي من خلال عرض عدة مجالات تطبيقية ادارية وجنائية ومرورية وقانونية.

وقال المقدم الحمراني ان عدد المستفيدين من البرامج التطبيقية لادارة التطبيقات الشرطية في التطبيقات المرورية والجنائية والادارية في العام 2015 بلغ 382 مستفيدا منهم 123 في المجال المروري، 123 في المجال الجنائي، و127 في المجال الاداري، بينما بلغ عدد المستفدين في العام الماضي 392 مستفيدا، منها 123 في المجال المروري، 146 في المجال الجنائي، 123 في المجال الاداري، وفي العام 2013 بلغ عدد المستفيدين 425 ، منهم 146 في المجال المروري، 156 في المجال الجنائي،123 في المجال الاداري.

معارف عالمية

الورقة الثانية قدمها الدكتور خبير اول السموم الجنائية فؤاد علي تربح، مدير ادارة التدريب والتطوير في الادارة العامة للادلة الجنائية وعلم الجريمة، تحت عنوان (معارف عالمية وتطبيقات جنائية) تناول فيها التجارب العلمية التي تم تنفيذها وتطبيقها في مجالات الادلة الجنائية والتي هدفها رفع كفاءة واداء العمل الجنائي والسرعة في الكشف عن الجرائم باستخدام افضل الاساليب العلمية والمحافظة على الدليل.

 وأكد ان ذلك يأتي بالدعم اللامحدود من سعادة القائد العام لشرطة دبي وتوجيهاته بالتواصل المباشر مع المؤسسات العالمية في مجالات العلوم الجنائية وبناء جسور من التواصل العلمي لنقل المعرفة والاستفادة من الخبرات المتميزة، حيث تمكنت الادلة الجنائية من التواصل مع سبعة مؤسسات شرطية وجنائية في جميع قارات العالم ووضعت خطط استراتيجية تطويرية لدعم العمل الجنائي التقني باستخدام احدث الاساليب وافضل التجارب والممارسات، وشكلت الادلة الجنائية بيئة حاضنة لتبادل الخبرات والمعارف.

كما استعرض الدكتور تربح عدد من التجارب في نقل المعرفة في الادارة العامة للادلة الجنائية وعلم الجريمة بالاضافة الى نقل معارف الادلة الجنائية محليا وعالميا.

مشروع المعرفة

المقدم محمد حميد، مدير ادارة المكافحة المحلية في الادارة العامة لمكافحة المخدرات، قدم ورقة بعنوان (مشروع المعرفة) تناول فيها الية نقل المعرفة وتوثيقها بين العاملين في الادارة العامة لمكافحة المخدرات من المحاضرات وورش العمل واللقاءات بين ذوي الخبرة وقدامى العاملين في الادارة ومع الموظفين الجدد والافراد المنقولين اليها من الادارات العامة الاخرى.

المعرض المصاحب

وعلى هامش ملتقى حصاد المعرفة افتتح اللواء محمد سعد الشريف معرض الكتب المصاحب للملتقى الذي نظمته الإدارة العامة للشون الإدارة بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد ، حيث تم توزيع مجموعة من الكتب القيمة والمتنوعة على زوار المعرض والمشاركين في الملتقى ضمن مبادرة (عائلتي تقرأ) التي تهدف الى نشر المعرفة وتشجيع القراءة، كما تم عرض الكتب التي أصدرتها القيادة العامة لشرطة دبي.