اعتمدت هيئة الاعتماد الأكاديمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي البرامج الأكاديمية الفرعية التي تأتي ضمن المرحلة الأولى لخطة البرامج الأكاديمية الجديدة التي تعتزم جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا طرحها خلال السنوات الثلاث القادمة، والتي اعتمدها مجلس أمناء الجامعة مؤخرا، وبموجبها ستقوم الجامعة بطرح درجات علمية في الدبلوم والبكالوريوس ( رئيسي وفرعي ) والماجستير والدكتوراه، بما يلبي احتياجات السوق المحلي والإقليمي.

وضمن المرحلة الأولى ستطرح الجامعة عددا من التخصصات الفرعية في ثلاث كليات، وهي كلية الهندسة وكلية تكنولوجيا المعلومات وكلية إدارة الأعمال. وستطرح الجامعة هذه التخصصات بدءً من الفصل الدراسي الربيعي من العام الأكاديمي 2015-2016، بما يخدم طلبة الكليات سالفة الذكر، بالإضافة إلى إمكانية التحاق طلبة الكليات الأخرى بهذه التخصصات بما يتوافق وخطتهم الدراسية وموافقة المرشد الأكاديمي لكل طالب.

وستطرح كلية الهندسة تخصصين فرعيين، هما التخصص الفرعي في الهندسة الكهربائية والتخصص الفرعي في هندسة المعدات الطبية. وسيخدم هذان التخصصان طلبة كلية الهندسة وطلبة برامج أخرى تطرحها كليات الجامعة. أما كلية تكنولوجيا المعلومات، فستطرح خمسة تخصصات فرعية جديدة وهي التخصص الفرعي في نظم المعلومات، والتخصص الفرعي في تطوير صفحات الإنترنت، والتخصص الفرعي في تكنولوجيا المعلومات، والتخصص الفرعي في علوم الحاسوب، والتخصص الفرعي في شبكات وأمن المعلومات، وجميع هذه البرامج ستطرح لطلبة كافة البرامج من مختلف الكليات.

وستطرح كلية إدارة الأعمال ضمن المرحلة الأولى من خطة البرامج الأكاديمية الجديدة أربعة تخصصات فرعية وهي التخصص الفرعي في المحاسبة، والتخصص الفرعي في الإدارة، والتخصص الفرعي في المالية، والتخصص الفرعي في التسويق، وكل هذه التخصصات ستكون متاحة لطلبة كلية الإدارة، وباقي طلبة الكليات والتخصصات الأخرى.

وبهذا تكون جامعة عجمان قد طرحت خلال المرحلة الأولى 11 تخصصا فرعيا جديدا، وستعمل الجامعة على تكثيف عملية الإرشاد الأكاديمي لجميع طلبة الجامعة للتعريف بهذه البرامج، بالإضافة إلى تحديث دليل الطالب ودليل الجامعة ومصدقات الطلبة لتتضمن تلك البرامج. كما ستقوم الكليات المختلفة بالجامعة على تقديم الخطط والوثائق لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي تباعا، وذلك تمهيدا للحصول على الاعتماد للمراحل القادمة في خطة البرامج الأكاديمية الجديدة.

وتجدر الإشارة إلى أن الجامعة كانت قد استحدثت نظام التخصص الفرعي في الخطط الدراسية للبرامج الأكاديمية، بحيث يتيح هذا النظام للطالب دعم تخصصه الرئيسي بتخصص فرعي يضاف إلى درجته العلمية من خلال إنجاز 5 إلى 6 مساقات دراسية بما يعادل 15 إلى 18 ساعة معتمدة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يحسن تنافسية الخريجين في سوق العمل ويزيد من فرصهم الوظيفية، كونهم حاصلين على درجات علمية في تخصصات رئيسية، ولديهم خبرة أساسية في تخصصات فرعية أخرى. وتعتزم الجامعة تعميم هذه التجربة على مختلف البرامج الأكاديمية التي تطرحها كافة كلياتها وفق دراسة علمية لحاجات سوق العمل.