استضافت مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية مساء يوم الأربعاء الماضي، ندوة بعنوان (ربع قرن على رحيل الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم) تحدث فيها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، وادارتها الدكتورة فاطمة الصايغ، عضو مجلس امناء المؤسسة، بحضوؤ عدد كبير من الشخصيات العامة، والادباء واصحاب الفكر، والإعلاميين.

وتناول معالي الفريق ضاحي خلفان أهم ما إنجازات -المغفور له بإذن الله- الشيخ راشد بن سعيد، خلال فترة حكمه والأسس التي وضعها الراحل لتصبح قاعدة أساسية للحياة في دبي التي احتلت المراكز الأولى في الكثير من الإنجازات في عهده وعهد نجليه الشيخ مكتوم رحمه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم – نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتطرق معاليه إلى إنجازات المغفور له الشيخ راشد بن سعيد وبروزه كشخصية قيادية، فقد كان الراحل الكبير صاحب رؤية استراتيجية نادرة لا تتوفر في كثير القادة، ومثال على ذلك اصراره على بناء مشاريع تسبق عصره بعشرات السنين، رغم اعتراض الكثيرين ممن حوله على تلك المشاريع، وضرب معالــيه أمثلة على ذلك قائلا: أنه خلال التخطيط لمشروع ميناء جبــل علي ذهب المغفور له الشــيخ راشــد إلى المنطقــة، ونصــب خيمة هناك وظل فيها لمدة 3 أشــهر، دون أن يعلم أحد بما يجول في خاطره، إذ انه عند الإصرار على إنجاز أي عمل ينجزه رغم الصعوبات والتحديات.

وأشار معاليه إلى أن سعة الأفق والنظرة الثاقبة للقائد كانت أبرز ســمات المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وأنــه تعلم منه الكثير والكثير على مدار السنوات، وأن أبــرز مقولــة كان يخلدها المغفور له "لا تتحدث عن الإنجازات ودع الإنجازات تتحدث عن نفسها"، واشاد معالي الفريق ضاحي خلفان بمآثر المغفور له الشيخ راشد بن سعيد، وحكمته، وما الذي استفاد منه شخصيا من توجيهات كان لها الاثر الكبير في حياته العملية، تلك التوجيهات التي كانت بمثابة رسائل تحمل فلسفة رائعة، فقد كان قائدا حكيما يلمح إلــى الأمور ولا يدخــل في تفاصيلها، لذلــك يقال "اللبيب بالإشــارة يفهم"، وأنه-رحمه الله- كان يضرب أمثلة بمواقف معينة لإرســال ما يريد إلى الآخريــن، ويهتــم بأن يعمــل جميع المســؤولين من أجل إســعاد الناس وتوفير سبل الراحة لهم، وكان حريصاً على حضور كل احتفالات الشـرطة، وخصوصا احتفالات التخريج، فإذا كان حفل التخريج الساعة الخامسة مساء كان يصل قبل الموعد ليوصل رسائل إلى الجميع بأهمية الوقـت، ودقة المواعيد.

وقــال معاليه: إن الشــيخ راشــد بن سعيد آل مكتوم، رحمــه الله، كان حريصــاً كل الحرص على أن يأخــذ القانون مجراه وأن الجميع سواســية ولا فرق بين مــن يعرفه ومن لا يعرفــه، ولم يكن يفرق بين الناس من حيث جنسياتهم أو دياناتهم أو انتماءاتهم، والجميــع كان يدرك ذلــك، وأن "سيادة القانون كانت نموذجاً من النماذج الفريدة في إدارة شؤون البلاد"، وكانت له نظرة استراتيجية ثاقبــة، وأنــه منذ أن تولــى ســدة الحكم ســعى إلــى الاهتمام بالأنظمــة الأمنية وتعزيز قوات الشــرطة بــكل الإمكانيــات والمعــدات والآليــات التي تمكنها لأداء مهامها على الوجه الأكمل لسنوات طويلة إلى الأمام.

وتحدث معالي الفريق ضاحي خلفان عن العديد من المشاريع التي اسس وخطط لها راشد، وكانت جميعها من بنات افكاره، واصبحت اليوم واقعا ملموسا في كل ما نراه من تطور ونهضة تضاهي أكثر دول العالم تطورا ورقيا مشيرا معاليه إلى أن الشيخ راشد كان يبني دبي وكأنه يراها كما هي اليوم على أرض الواقع، وأهم هــذه الإنجازات مطار دبي وميناء راشــد وخــور دبي الذي حيث بتعميقه وتوسعته لمــرور السفن، والنهضــة العمرانية في الإمارة، فهــو بانــي ومؤسس دبي، وهذه المشاريع نراها اليوم تتحدث عن نفسها، كما أنه وضع الهيكل التنظيمي للعديد من الدوائر الحكومية التي مازالت تعمل بها حتى اليوم.

وفي ختام الندوة تلقى معالي الفريق ضاحي خلفان درعا تذكارية من المنظمين تعبيرا عن شكرهم على تلبيته لدعوتهم، ولما طرحه معاليه من معلومات قيمة عن المغفور له الشيخ راشد طيب الله ثراه.