تؤكد دبي في هذا اليوم على مكانتها كإحدى أهم مدن التصميم الناشئة في العالم، مع إطلاق الدورة الافتتاحية من «أسبوع دبي للتصميم» ضمن احتفالية ضخمة تعمّ أرجاء المدينة.

يهدف «أسبوع دبي للتصميم» في دورته الافتتاحية إلى تعزيز سمعة المدينة باعتبارها عاصمة التصميم في المنطقة، من خلال تقديم أفضل التصاميم المعاصرة من الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم، وجذب الزوّار من المهنيّين والهواة والمهتمّين بالتصميم إلى المدينة على مدار ستة أيام  للاحتفاء بالأفكار الرائدة عبر مجموعة من المنصات الإبداعية: من الأعمال التركيبية والهندسة المعمارية، إلى تصميم المنتجات والتصميم الصناعي وتصميم الغرافيك.

يقام «أسبوع دبي للتصميم»، إحدى مبادرات مجموعة «آرت دبي»، بالشراكة مع «حي دبي للتصميم» (d3) وبدعم من «مجلس دبي للتصميم و الأزياء» و«هيئة دبي للثقافة والفنون» (دبي للثقافة).

ومن جهته، يقول  محمد سعيد الشحي، الرئيس التنفيذي للعمليات في « حي دبي للتصميم»: «إننا نعتز بشراكاتنا الاستراتيجية مع مختلف الجهات الرائدة في قطاع التصميم محلياً ودولياً، ونثمن المبادرات التعاونية بين هذه الجهات والتي تهدف إلى النهوض بقطاع التصميم في المنطقة. وكوننا وجهة ومنصة تختص بصناعة التصميم وروادها من المبدعين والفنانين، فإننا فخورون بدعم واستضافة النسخة الأولى لأسبوع دبي للتصميم وجميع رواده ومشاركيه، وانه لمن دواعي سرورنا أن نشاركهم رؤية دبي لقطاع التصميم متجسدة في «حي دبي للتصميم» (d3) ومبادراته التي تصبو إلى دعم الناشئين والمخضرمين من فناني الإمارات والمنطقة وتمكين أعمالهم من النجاح والازدهار».

هذا وتعتبر النسخة الأولى من «أسبوع دبي للتصميم» انعكاساً لإمكانيات دبي الهائلة، حيث تقدّم المدينة- من موقعها كنقطة التقاء وتقاطع- فرصة متكافئة للمصممين وبرامج التصميم من كل مكان. إنها دعوة للمقيمين والزوار لاكتشاف والتفاعل مع برنامج متنوّع وحافلٍ من المعارض والأعمال التركيبية والفعاليات ضمن «حي دبي للتصميم» مركز التصميم الإبداع الذي تمّ تشييده مؤخراً.

وبدوره يقول سيريل زاميت، مدير إدارة التصميم في مجموعة «آرت دبي»: «بفضل المكانة التي تتمتع بها دبي كمركز عالمي، وكذلك التراث الإبداعي الغني للإمارة، والتقدير المتزايد لدور التصميم في هذه المدينة العصريّة، كان لدى «أسبوع دبي للتصميم» فرصة فريدة  لإقامة هذا الحدث الهام الذي  يحتضن الخيال والابتكار-  الأمر الذي تعجز عنه مراكز التصميم التقليدية بمؤسساتها المخضرمة وأجنداتها الهائلة».

هذا ويقدّم «أسبوع دبي للتصميم» برنامجاً غنيّاً من الحوارات وورش العمل، ما يتيح الفرصة أمام المصممين الإماراتيين للتعرف  إلى رؤى بعض الشركات الإقليمية والعالمية الرائدة في صناعة التصميم، من خلال سلسلة من الحوارات، والندوات وورش العمل التي يستضيفها.

وفي تعليقها على الحدث تقول ناز جبريل، المدير التنفيذي في «مجلس دبي للتصميم والأزياء»: «تتيح الدورة الافتتاحية من «أسبوع دبي للتصميم» الفرصة أمامنا لتثقيف ودعم المواهب المحلية، تماشياً مع التزامنا بالسعي إلى تعزيز مكانة دبي كلاعبٍ رئيسي في مشهد التصميم العالمي»، وتتابع بالقول: «يعتبر التصميم اللبنة الأساسية للابتكار، كما يشكّل حافزاً للتغيير؛ إننا نتطلع إلى ستة أيام ملهمة مفعمة بالأعمال الرائعة من جميع أنحاء العالم، وما ستحمله من فرص التعاون الخلاقة والتبادل الثقافي».

يشكّل «أسبوع دبي للتصميم» الحدث الأبرز في النسخة الثالثة من معرض «داون تاون ديزاين» الذي ينعقد في «حي دبي للتصميم». هذا ويستضيف معرض التصميم التجاري الأسرع نمواً في المنطقة، أكثر من ٩٠ مصمماً  من ٢٤ دولة، لتقديم ابتكاراتهم الرائدة في مجال الأثاث، الإنارة، الحمامات والمطابخ، المنسوجات، والاكسسوارات. ومن الجدير بالذكر هنا، انعقاد المعرض بالتزامن مع ستة من أسابيع التصميم الرائدة في العالم (هلسنكي، اسطنبول، سان فرانسيسكو، المكسيك، بكين، وملبورن) لجلب المصممين الناشئين لدبي، وبالتالي المساعدة على جعل «أسبوع دبي للتصميم» مكانا للاكتشاف العالمي.

زخمٌ من المناسبات العامة ومجموعة من المبادرات الرئيسية تترافق مع فترة انعقاد المعرض، لتسهم جميعها في تقديم نظرة ثاقبة عن الطاقة الإبداعية لمدينة دبي، وتسليط الضوء على أهم التطورات في فكر التصميم على المستوى العالمي.

لمزيد من المعلومات حول برامج «أسبوع دبي للتصميم»، يمكنكم زيارة الموقع الالكتروني:www.dubaidesignweek.ae