تقدم سعادة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس مجلس أمناء "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" لتفضله بضم "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" إلى "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" أكبر مؤسسة إنسانية تنموية مجتمعية في المنطقة تستهدف 130 مليون إنسان خلال السنوات العشر القادمة.

وأكد الطاير : "أن (جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي) نبعت من فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولتحقيق رؤيته نحو مستقبل أفضل، وذلك من خلال تكريم ورعاية المبدعين في جميع مجالات العمل ومن بينها المجال الرياضي ونشر ثقافة الإبداع والتميز والجودة في العمل، وها هي الجائزة تنال تقديرا من خلال ضمها لمبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وهو مصدر فخر لأعضاء مجلس الأمناء و جميع العاملين في هذه الجائزة الرائدة التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي ويرأسها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ".

 جاء ذلك خلال زيارة سعادة مطر الطاير لاجتماعات لجان التحكيم للدورة السابعة من الجائزة الأكبر من نوعها في العالم من ناحية قيمة الجوائز وتنوع الفئات، والاولى على الإطلاق التي تعنى بجانب الإبداع في العمل الرياضي، ولقاءه مع أعضاء لجنة التحكيم الذين تم اختيارهم من نخبة المختصين في مختلف مجالات العمل الرياضي من دولة الإمارات العربية المتحدة والدول العربية وتم توزيعهم لتولي مهمة التحكيم بحيادية وشفافية بحيث لا يتولى أي عضو في اللجنة تحكيم ملف لأحد المرشحين من وطنه، حيث اطلع على سير العمل في تحيكم الملفات والآليات التي يتم تنفيذها في تحكيم الملفات والتي اعتمدها مجلس الأمناء.

و نقل الطاير للمشاركين في الاجتماعات تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة وثناءه على العمل الذي يقومون به ، كما أكد أُثناء لقاءه مع مصطفى العرفاوي عضو مجلس أمناء الجائزة ورئيس لجنة التحكيم، وأعضاء اللجنة وكذلك المحكمين الذين سيقومون بمهام التحكيم الالكتروني لملفات الدورة السابعة، بأن "المرحلة المقبلة للجائزة تضعنا أمام مسئولية مضاعفة، لانضمامنا لهذه المبادرات الانسانية الكبرى التي سيكون لها أُثرا ايجابيا كبيرا على مسيرة التنمية والتمكين ورعاية المجتمع للدول العربية و العالم"

وأكد الطاير ثقة مجلس أمناء الجائزة بكفاءة أعضاء لجان التحكيم وبجودة عملهم لتحكيم الملفات التي قام موظفو الجائزة بفرزها وتوزيعها، ليقوم الخبراء بتقييم كل ملف من الملفات التي بلغ عددها 180 ملفا موزعة على فئات : الإبداع الرياضي الفردي، الإبداع الرياضي الجماعي، الإبداع الرياضي المؤسسي، على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي ، والإبداع الرياضي المؤسسي على المستوى العالمي، ومنح كل ملف الدرجات التي تتناسب مع حجم الانجاز وقيمته فرديا كان أم جماعيا أم مؤسسيا.

كما التقى سعادة رئيس مجلس الأمناء برئيس اللجنة الفنية للجائزة د.خليفة الشعالي وأعضاء اللجنة الفنية، وحضر جانبا من اجتماعهم، مؤكدا على تكامل العمل بين جميع اللجان لتحقيق الأهداف السامية التي اطلقت من أجلها الجائزة التي أصبحت من أهم محفزات التطوير والانجاز للقطاع الرياضي المحلي والعربي والدولي، حيث تتولى اللجنة الفنية بحث محور التنافس لكل دورة وتحديد المعايير الخاصة بالتنافس، فيما تتولى لجنة الاتصال و التسويق والترويج التعريف بمحور التنافس ودعوة الملايين من الرياضيين من دولة الإمارات العربية والدول العربية والعالم للتنافس للفوز بإحدى فئات الجائزة، فيما تقوم لجنة التحكيم بتقييم الملفات ومنح كل منها الدرجة التي تناسب الانجاز، ويتم بموجب هذه الدرجات اختيار الفائزين في كل عام لتكريمهم في حفل الجائزة يوم 14 يناير الذي بات عيدا سنويا للرياضة والإبداع.

وقام الطاير بتكريم أعضاء لجنة التحكيم ومنحهم شهادات تقدير للجهد الذي بذلوه في انجاز أعمال الدورة السابعة للجائزة، معاهدا القيادة الرشيدة و مؤكدا للقطاع الرياضي المحلي والعربي على مواصلة العمل بدأب وتفان من أجل تحقيق أهداف الجائزة وانجاز الأمانة التي تم تكليفها لمجلس أمناء الجائزة.