زار د. أيمن عبدالله البيّاع سفير النوايا الحسنة لمنظمة أمسام- المراقب الاقتصادي والاجتماعي لقضايا الفقر وسوء التغذية بالأمم المتحدة مركز راشد للمعاقين بهدف الاطلاع على خدمات المركز وبرامجه العلاجية والتدريبية والتأهيلية، وتفقد الفصل الدراسي الذي تبنى تجهيزه ويحمل اسمه منذ بداية العام الحالي، مؤكداً حرصه على التواصل مع المركز ومع هذا الفصل الدراسي الذي يحمل اسمه وبالتالي يحمله مسؤولية أخلاقية وإنسانية.

وبعد أن شارك طلبة المركز الفرح والمرح وهواياتهم في الطهي وإعداد السلطات والرسم والرياضة، جالت السيدة مريم عثمان المدير العام مع الضيف الزائر في أقسام المركز وفصوله وورشاته التدريبية والتأهيلية التي يستفيد منها نحو 300 طالب وطالبة من ذوي الإحتياجات الخاصة من مختلف الإعاقات والأعمار، وخاصة ورش التدريب المهني التي تم افتتاحها مؤخراً.

وأكّد البيّاع أهمية تضافر الجهود لتوفير الدعم اللازم لتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يمثلون جزءاً لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي لدولة الإمارات، التي لطالما أولت اهتماماً كبيراً بتأهيل وتمكين هذه الفئة للقيام بدور فاعل وبنّاء في المجتمع.

ولفت إلى أنّ تطوير قدرات وإمكانات ومواهب ذوي الاحتياجات الخاصة يمثل مسؤولية وطنية ومجتمعية وإنسانية تستدعي تكثيف العمل المشترك بين القطاعين العام والخاص، مثمناً الدور الريادي الذي يقوم به "مركز راشد للمعاقين" على صعيد تطوير أفضل الخدمات والبرامج العلاجية والتدريبية والتأهيلية للمعاقين.