تم الاعلان عن المباشرة في العمل على مشروع توسعة ضخم ل"مول 360"، وجهة التسوّق الرائـدة في دولة الكـويت من خلال إنشاء "مجمع الشيخ جابر العبد الله الجابر الصباح الدولي للتنس" الذي سيرّسخ مكانة الكويت على خارطة رياضة التنس للمحترفين في العالم. ومن المتوقع إنجاز مشروع التوسعة ومجمع التنس بحلول عام 2019.

وترتكز عملية التوسعة على النجاح اللافت والمكانة المرموقة التي استطاع "مول 360" بناءها في الكويت، وهي تتضمن إثراء عروض المول عبر توفير مزيد من خيارات الرياضة والتسلية والتسوق، بالإضافة إلى فندق من فئة الخمس نجوم. وتعود ملكية "مول 360" إلى "شركة التمدين لمراكز التسوق" التابعة لمجموعة "التمدين القابضة".

وقد تم الاعلان عن هذا الحدث خلال مؤتمر صحفي في مقر مجموعة التمدين بحضور السيد محمد جاسم خالد المرزوق، رئيس مجلس إدارة "مجموعة التمدين، والشيخ أحمد الجابر العبدلله الجابر الصباح، رئيس الاتحاد الكويتي للتنس، ورئيس الاتحاد العربي للتنس، ورئيس مجلس إدارة الاتحاد الاسيوي للتنس، والسيد أنيل كانا، رئيس الاتحاد الاسيوي للتنس، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للتنس.

 

وبهذه المناسبة، صرح محمد جاسم المرزوق، رئيس مجلس إدارة "مجموعة التمدين": "ستكون هذه المرة الأولى في العالم التي تجتمع فيها مرافق التجزئة والرياضة والترفيه معاً تحت سقف واحد وبهذا الحجم. وعند استكمال مشروع التوسعة، سيشهد ’مول 360‘ مزيداً من التطوير وسيصبح بفضل اشتماله على مجمع التنس واحداً من أهم معالم دولة الكويت. وبدورنا نسعى لاحتضان المزيد من أهم العلامات التجارية العالمية وتشجيع سكان الكويت على تبني أساليب حياة أكثر صحة وحيوية".

وأَضاف المرزوق: "يسهم الجمع بين رياضة التنس و’مول 360‘ في ترسيخ مكانته كوجهة عصرية راقية توفر لزوارها تجارب منقطعة النظير. وتنبثق هذه الخطوة من التزامنا بدولة الكويت بتطوير رياضة التنس التي تحظى بمكانة رفيعة في البلاد؛ وسيضمن المشروع توفير مرافق عالمية المستوى لممارسة هذه الرياضة".

وينطوي مشروع التوسعة كذلك على تطوير فندق فخم من فئة الخمس نجوم، بالإضافة إلى مطاعم متميزة ، وقاعة احتفالات، ونادٍ صحي، ومزيد من المساحات التجارية للبيع بالتجزئة؛ مع مجموعة من المطاعم والمقاهي ستوفر تجربة فاخرة وجديدة بامتياز.

ومن المتوقع أن يسهم مشروع التوسعة في زيادة عدد زوار المول بنسبة 30% كحد أدنى ليتجاوز 18 مليون زائر. ويمكن لمجمع التنس استيعاب أكثر من 7600 شخص؛ حيث سيضم منطقتين رئيسيتين للجلوس تستوعب الأولى 4000 شخص والثانية 1600 شخص. وسيتم أيضاً تطوير 8 ملاعب مغلقة بسعة 500 شخص، و8 ملاعب مكشوفة بسعة 1500 شخص.

من جانبه، قال الشيخ أحمد الجابر العبدالله الجابر الصباح، رئيس "الاتحاد الكويتي للتنس": "سيصبح ’مجمع الشيخ جابر العبد الله الجابر الصباح الدولي للتنس‘ واحداً من أفضل وجهات التنس العالمية بما يتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للتنس (ITF) ورابطة لاعبي التنس المحترفين  (ATP)، مما يرسخ مكانة الكويت على خارطة التنس العالمية. ونسعى إلى اعتماد تصاميم مشابهة لأهم ملاعب التنس العالمية بهدف توفير ظروف لعب تنسجم مع المعايير الدولية".

وسيتاح للجمهور الوصول إلى مجمع التنس مباشرةً من مول 360، ومن موقف السيارات متعدد الطوابق الذي يستوعب 2000 سيارة، وكذلك من طريق "الدائري السادس"، مما يعزز شبكة المسارات التي تربط المول بمرافق التنس والفندق.

وأردف المرزوق: "ستعمل الصالة الرئيسية للتنس– حينما لا تكون قيد الاستخدام في استضافة البطولات- كمنصة للترفيه والتسلية في "مول 360" عبر احتضان باقة من الفعاليات والأنشطة على مدار العام".

وقال الشيخ أحمد: "يمتلك الكويتيون تاريخاً حافلاً مع رياضة التنس، فقد قدمت الكويت نخبة من أفضل اللاعبين على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي؛ ويعد الوقت مواتياً الآن لاستعراض إمكاناتنا الرياضية وبنيتنا التحتية المتطورة على هذا الصعيد". وأضاف: "قليلة هي مجمعات التنس في العالم التي توفر ثمانية ملاعب مغلقة إلى جوار مجموعة أخرى من الملاعب المكشوفة عالية الجودة، ويشكل ذلك ميزة غير مسبوقة لا تتوافر سـوى في مجمعات الدرجة الأولى مثل ملاعب بطولات ’جراند سلام‘".

وأردف الشيخ أحمد: "يضاف إلى هذه المرافق نادٍ خاص بالتنس لتلبية احتياجات الرياضيين الشباب وتشجيع سكان الكويت على اختبار وجهة رياضية منقطعة النظير. وسيكون الموقع أكثر جاذبية بالنسبة للشباب بفضل فرص التسوق والتسلية والترفيه في منطقة المول المجاورة".