قال الدكتور مصطفى البرغوثي، الامين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، ان ما تقوم به اسرائيل في القدس والمسجد الاقصى من اقتحامات ومحاولات لتقسيمه زمانيا ومكانيا حتما سيقود الى الانفجار.

واضاف البرغوثي، أن امعان اسرائيل في الاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري ، وترسيخ أبشع نظام فصل عنصري عرفته البشرية، والقتل والتدمير لكل مناحي الحياة الفلسطينية لن يكسر ارادة الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال.

واوضح البرغوثي، ان الشعب الفلسطيني في حالة غضب واحتقان شديدين جراء الظلم والعنصرية التي تمارسها اسرائيل ضده، وضد مقدساته وحقه في بناء دولته المستقلة , و نتيجة الادراك الواضح لفشل مشروع اوسلو وكل نهج التفاوض مع اسرائيل، و ما شهدته الضفة الغربية اليوم و ماستشهده هو مجرد بداية لتحول واسع نحو هبة شعبية شاملة ضد الاحتلال ومشاريعه، و ضد محاولات تجاهل و تهميش القضية الفلسطينية .

ودعا البرغوثي، جميع أبناء الشعب الفلسطيني للتكاتف والتلاحم للوقف في وجه اسرائيل وممارساتها، والانضمام الى المقاومة الشعبية وحملة المقاطعة وفرض العقوبات عليها، مطالبا بضرورة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اجتماع المجلس المركزي الاخير وهو برنامج الاجماع الوطني، والذي تضمن استراتيجية وطنية لطالما دعينا اليها والتي تقوم على الوحدة الوطنية واتمام المصالحة الوطنية، وتصعيد المقاومة الشعبية بكافة أشكالها، وتوسيع حملة المقاطعة وفرض العقوبات على اسرائيل، ووقف التنسيق الأمني مع دولة الاحتلال.