احتفلت كلية الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا باليوم العالمي للقلب، حيث قامت بتنظيم حملات توعوية، ومعرضا افتتحه كل من الدكتور أحمد عنكيط، مساعد رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية، والدكتور بشير شحادة، مساعد رئيس الجامعة للمتابعة والتطوير، والدكتور زين العابدين السيد رزق، مدير عام المرجعية الفكرية والأكاديمية، بحضور البروفيسور الدكتور نجيب حسن، عميد كلية الصيدلة والعلوم الصحية، والأستاذ عبد الله سلمان، مساعد نائب رئيس الجامعة.

وقد استمع المسؤولون وزوار المعرض إلى شرح مفصل من طالبات الكلية حول مشاريعهم وبحوثهم التي تناولت صحة القلب وأمراضه، وطرق الوقاية من الأمراض القلبية، بالإضافة إلى استعراض العوامل المرتبطة  والمؤثرة على معرفتهم ووعيهم بأمراض القلب والشرايين وعوامل الخطربين الطلاب الجامعين  وعامة الناس.

وشهد الاحتفال باليوم العالمي للقلب إجراء فحوصات مجانية للجلوكوز وضغط الدم على العديد من الحضور الذين تم تقديم النصيحةلهم لاتخاذ الإجراءات المناسبة وفقا لنتائجهم. كما أجري اختبار لزوار المعرض بهدفحساب النسبة المئوية لقياس مدى خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموي في المستقبل.

وتم خلال الفعاليات استعراض جهاز ( زول بلاس ) للصدمات الكهربائية، والذي تقتني الجامعة ثلاث وحدات منه، موزعة على مباني الجامعة المختلفة، ويمكن لطلبة الجامعة وزوارها ومنتسبيها الاستفادة منه، ويعمل هذا الجهاز عن طريق إرشاد المسعف خطوة بخطوة بكيفية انعاش القلب الرئوي وإعطاء الصدمات الكهربائية، والتي لا يعطيها الجهاز إلا في حال حاجة المريض لها. ويساهم هذا الجهاز في إزالة الخوف من الأجهزة الطبية، علما أن انعاش القلب الرئوي باستخدام الصدمة الكهربائية يزيد من فرصة نجاة المصاب بنسبة 75 – 80 % في حال تم استخدامه خلال الدقائق الخمس الأولى، لأن الإنعاش الرئوي باليدين وحده غير كافي لإسعاف المصاب وإعادة نبضه إلى الوضع الطبيعي.

من جانبه، أكد البروفيسور الدكتور نجيب حسن، عميد الكلية على أن احتفال الكلية باليوم العالمي للقلب يساهم في الحد من مخاطر القلب والأوعية الدموية، وذلك لتعزيز كوكب صحي للقلب لمن حولنا، وهذا يتأتى من خلال إقامة الحملات التوعوية وممارسة الرياضة. مشيرا إلى أن جامعة عجمان تدعم مثل هذه المبادرات لتشجيع الطلبة على تبني أسلوب حياة صحي وواعي،فالأمراض والمشكلات القلبية  أصبحت شائعةومنتشرة في مجتمعنا.

وجدير بالذكر أن الاتحاد العالمي للقلب بادر بتحديديوم 29 سبتمبر يوما عالميا للقلب، بهدف رفع الوعي بأهمية الحفاظ على صحة القلب،وذلك من خلال معلومات وإرشادات صحية تركز على إتباع أنماط حياتية صحية للحفاظ علىسلامة القلب لخفض نسبة الإصابة بأمراض القلب والصدمات القلبية.