عقد "المجلس الاستشاري البحري" اجتماعه الثاني بدعم ورعاية "سلطة مدينة دبي الملاحية"، إذ تمحور جدول الأعمال حول أبرز الجوانب البحرية التي من شأنها دفع الجهود الرامية إلى بناء قطاع بحري تنافسي ومستدام ومتكامل، تجسيداً لرؤية استراتيجية القطاع البحري في إمارة دبي التي تهدف إلى تطوير قطاع بحري عالمي وريادي في الإمارة.

واستُهِلّ الاجتماع بالترحيب بالأعضاء الثلاثة الجدد للمجلس، وهم "وكالة شرف للشحن"، و"بنك ستاندرد تشارترد"، و"سي تريد" (Seatrade) للاستشارات البحرية. وتخللت أعمال الاجتماع، الاطلاع على مستجدات الصناعة البحرية العالمية والمحلية في مجالات رئيسية هي "تمويل الشحن البحري"، و"الشؤون القانونية"، و"البنية التحتية للأعمال الداخلية" و"تطوير الأعمال".

وتم مناقشة عددا من الجوانب ذات العلاقة بعمل القطاع البحري في دبي ومنها: أهمية تمويل الشحن البحري ودوره في تعزيز تنافسية القطاع البحري المحلي واستقطاب أبرز المستثمرين ورواد القطاع في العالم إلى الإمارة، كافة جوانب عمل المحاكم البحرية، ضرورة تحديث القوانين البحرية في سبيل مواصلة السير قدماً لترسيخ ريادة دبي كمركز بحري عالمي من الطراز الأول.


بالإضافة لذلك، تم تسليط الضوء على الحاجة إلى ترسيخ ثقافة التحسين والتطوير المستمر في سبيل الحفاظ على تنافسية القطاع البحري المحلي ومناقشة أفضل السبل المتاحة لتشجيع مالكي السفن العالميين ورواد الصناعات المساندة على إدارة عمليات تشغيلية في دبي، في خطوة من شأنها الوصول بالإمارة إلى مصاف أهم المراكز البحرية في العالم.

وجددت سلطة مدينة دبي الملاحية التزامها بتوظيف السبل المتاحة لضمان تقديم الدعم المطلق لـ "المجلس الاستشاري البحري"، الذي يوفر منصة مثالية لمناقشة القضايا الملحة، وإيجاد إطار عمل متكامل للارتقاء بتنافسية القطاع البحري المحلي، وتوظيف آفاق النمو والمزايا الاستثنائية المتوفرة بالشكل الأمثل لترسيخ ريادة دبي كلاعب رئيسي على الخارطة البحرية العالمية.

ويضم "المجلس الاستشاري البحري" نخبة من الشخصيات البارزة ضمن القطاع البحري إلى جانب كبار المسؤولين التنفيذيين والمديرين من أهم الشركات البحرية العاملة في إمارة دبي، وفي مقدمتها "موانئ دبي العالمية"، و"الأحواض الجافة العالمية"، وهيئة الإمارات للتصنيف "تصنيف"، و"محاكم مركز دبي المالي العالمي"، و"كلاركسون"، و"توفتون أوشيانيك" (Tufton Oceanic)، و"طاقة الخليج البحرية" (GEM)، و"شركة الملاحة العربية المتحدة"، و"مايرسك لاين"، و"شركة إمارات ماريتايم للخدمات البحرية"، و"فيشت وشركاه للاستشارات القانونية"، و"إنس وشركاه"، و"جلوبال ماركتنج سيستمز" (GMS)، و"دبي ترايدينغ إجينسي" (DTA).
ويشتمل المجلس في عضويته على أهم الشركاء وكبار الشخصيات من شركات رائدة مثل "كلايد وشركاه" (Clyde & Co.)، وشركة بترول الإمارات الوطنية "إينوك" (ENOC)، و"توباز للطاقة والهندسة البحرية"، و"التميمي وشركاه"، و"الاتحاد الوطني للشحن والنقل والإمداد" (NAFAL)، و"الجمعية الوطنية لموردي السفن في دولة الإمارات" (UNSSA)، و"هادف وشركاه"، و"شركة مبارك البحرية"، و"بيكر آند ماكينزي حبيب الملا"، و"هولمان فينويك ويلان" (HFW)، و"ويلهيلمسن لخدمات السفن" (Wilhelmsen Ships Service)، و"دي.إتش.إل إكسبريس" (DHL Express)، و"رئيس حسن سعدي وشركاه"، و"أرامكس 3بيه.إل" (Aramex 3PL).