في إطار حرص بلدية دبي على  رفع نسبة المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015 حرصت الدائرة على تشجيع موظفيها على المشاركة و القيام بالواجب الوطني و الإدلاء بأصواتهم في المقار الانتخابية حيث خصصت الدائرة  لموظفيها ممن لهم حق التصويت والانتخاب مجموعة من حافلات النقل الجماعي التابعة لها لكي تنقلهم من المبنى الرئيسي للدائرة إلى المقر الانتخابي في مركز دبي التجاري العالمي.

وشارك سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي بحضور قيادات البلدية و موظفيها في التصويت لانتخابات المجلس الوطني حيث توجه بصحبتهم إلى مقر التصويت في مركز دبي التجاري للإدلاء بصوتهم، داعيا الموظفين إلى أهمية وايجابيات العملية الانتخابية والتي تصب نتائجها بطريقة إيجابية في مصلحة الوطن، مركزا على ضرورة انتقاء المرشحين الذين يرونهم مناسبين لخدمة الوطن الغالي .

مشيرا إلى أن البلدية كان لها شرف التمثيل في دورة المجلس السابقة بعدد من الشخصيات، كما أن عددا من المرشحين من الدائرة يشاركون في الدورة الحالية.

مشيرا إلى إن المجلس أداة تشريعية تقوم بدور كبير في خدمة الوطن، وله إسهامات عديدة في نقل هموم المواطنين وقضاياهم إلى السلطة التنفيذية، وانطلاقاً من ذلك حرص على الترشح في الدورة الحالية، مشيراً إلى أن الدولة دعمت أبناءها وقدمت لهم كافة التسهيلات لاكتساب الخبرات، وفتحت لهم المجال للريادة من خلال تشجيعها المواطنين ممن تنطبق عليهم الشروط الترشح لعضوية المجلس الذي يسري فيه العمل بطريقة سلسة وواضحة بعيدة عن الغموض الذي قد تواجه الشخص في أي مكان آخر، و أن المجلس الوطني استفاد من خبرات الأعضاء منذ تأسيسه وتجارب البرلمانات الأخرى، واستطاع أن يطور من قدراته ويوسع دائرة صلاحياته التشريعية والرقابية حتى أصبح اليوم يقدم نموذجاً فريداً في المشاركة السياسية البناءة، مشيراً إلى أن العمل تحت مظلة المجلس تنعكس إيجابياتها على العضو الذي يتم اختياره لخدمة أبناء وطنه.

ولفت إلى أن التطور الملحوظ وإنجازات المجلس الوطني خلال الدورات السابقة انعكس على أدائه وتنظيمه، والذي يمكن الشعور به من خلال التسهيلات التي يحصل عليها كل من يرغب في المشاركة في هذا العرس الجماعي الذي سوف يزف إليه الأعضاء الجدد بعد مدة قصيرة، مشيراً إلى جهود اللجنة الانتخابية في تسهيل وسلاسة عملية الانتخاب على الجميع .