أعلنت قناة "أبوظبي" عن دورتها البرامجية الجديدة ابتداء من الأحد 27 سبتمبر بشعارها "قلب الإمارات" وهي تتضمن باقة مميزة من البرامج الجديدة إلى جانب نخبة من برامجها المميزة التي تستمر في مواسم متجددة، إضافة إلى عرض باقة من أهم وأحدث الأعمال الدرامية الخليجية والعربية والمدبلجة، كما ستتم مواكبة أهم المهرجانات والفعاليات في العاصمة من خلال تخصيص نقل بث ومباشر.

وقال عبد الهادي الشيخ، المدير التنفيذي لدائرة التلفزيون في أبوظبي للإعلام، أن "الدورة البرامجية الجديدة تأتي استمراراً لنهج الانطلاقة الجديدة لشبكة قنوات تلفزيون أبوظبي التي بدأت منذ مارس من هذا العام، وفي إطار السعي نحو التجديد الدائم في المضامين والأشكال الفنية التي تخدم أهداف أبوظبي للإعلام ورسائلها المجتمعية".

وأشار الشيخ إلى أن "العنوان الرئيسي لبرامج الدورة الجديدة هو التفاعل مع المشهد الوطني المتميز الذي تشهده الدولة ونقل روح الشعب الإماراتي والتفافه مع قيادته في مشهد إماراتي خالص، موضحاً أن القناة أعدت مجموعة من البرامج التي ترصد وتوثق ثقافة التميز والابتكار، وتعكس الوجه الحضاري للإمارات وحياتها وثقافتها وصوراً من الحياة العصرية فيها".

ويتصدر برنامج "ثارنا ما يبات" قائمة البرامج المباشرة ليتابع آخر التطورات في عملية "إعادة الأمل" في جمهورية اليمن الشقيق مع متابعة حثيثة من قبل شبكة مراسلينا لقواتنا المسلحة ولأيادي العطاء الإماراتية التي تشارك في إعادة إعمار وبناء البلد الشقيق. ويستضيف البرنامج الذي يعرض في يومي الاثنين والأربعاء نخبة من القادة والمسؤولين والأكاديميين والكتاب للتحدث عن آخر التطورات هناك وتسليط الضوء على شهداء الوطن وتضحياتهم والمبادرات المتعلقة بهم، فضلاً عن إبراز الدور المجتمعي الرائد في تعزيز مفهوم المواطنة الصالحة والدفاع عن الوطن والحق.

وخصصت قناة "أبوظبي" نشرة أخبار دولية يومية جديدة ضمن ساعتها الإخبارية بعنوان "التاسعة من العاصمة" والتي تبث من مركز الاخبار في تلفزيون أبوظبي، وتناقش أهم التطورات والأحداث الدولية والعالمية في بث مشترك مع قناة الامارات. 

ويستمر البرنامج الديني الناجح "من رحيق الإيمان" مع الشيخ وسيم يوسف، في موسم جديد يتطرق عبره لأهم القضايا الاجتماعية والدينية مع تفاعل مباشر مع المشاهدين وفق أسلوب موضوعي عقلاني يقوم على التحليل والوضـوح والتأمل. ويهدف البرنامج الذي يعرض من الأحد إلى الخميس عند الساعة الخامسة والنصف مساء، إلى استئصال المفاهيم الخاطئة التي أصبحت نمطاً في سلوكنا، وبناء اتجاهات جديدة ليكون الإسلام هو النمط المتبع في الحياة.

وضمن البرامج الدينية على قناة أبوظبي، تواصل القناة في دورتها الجديدة عرض برنامج "من روائع التبيان" ونقل مباشر لـ"حديث الجمعة". 

وضمن مبادرات أبوظبي للإعلام، تضم الدورة الجديدة برنامج "أبوظبي تقرأ" والذي يركز على الحراك الثقافي في عاصمتنا ودولة الامارات بشكل عام مع استضافة أهم المثقفين والتطرق لأهم النشاطات الثقافية وأهم إصدارات الكتب في عالمنا ومناقشة أهم الأفكار التي وردت فيها فضلاً عن أكثر الكتب مبيعاً في الأسبوع، يستعرض البرنامج الذي يعرض أسبوعياً مساء كل ثلاثاء كتباً من عبق الماضي، وأخرى تحولّ محتواها إلى نصوص سينمائية. كما يزور أشخاصاً يقتنون مكتبات مميزة وبعدها يعرّج على أكثر الكتب مبيعاً في الأسبوع.

وتطلق شاشة أبوظبي في دورتها الجديدة ابتداء من يوم الجمعة 2 اكتوبر المقبل برنامجها الرئيسي "Arab Casting" الأضخم من نوعه في عالم برامج المسابقات والواقع، والذي سيعنى بالمواهب التمثيلية على مسرح تفاعلي، ويجمع نجوم التمثيل العربي " غادة عبد الرازق، قصي خولي، باسل خياط، كارمن لبس" في لجنة تحكيم كنخبة من أهم نجوم عالم التمثيل والإخراج والمختصين في العالم العربي لتقييم المواهب التمثيلية الشابة واختيار أفضل ممثل وأفضل ممثلة عربيين، ليتم تبنيهما فنياً وإنتاجياً من قبل "شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي".

وتتابع شاشة "ابوظبي" استضافة أهم الشخصيات الإماراتية في برنامج "إماراتية بامتياز" لاستعراض قصص نموذجية وناجحة للمرأة الاماراتية، وتقديم جانب من حياتهن ودورهن في بناء المجتمع الإماراتي، وكيف استطعن مواكبة التطور والارتقاء بمستوى المرأة الإماراتية.

وللموسم الثاني على التوالي يواصل البرنامج السياسي الحواري "وجهة نظر" مع الدكتور سلطان النعيمي استضافته لأهم المسؤولين والسياسيين والمحللين للتطرق لأهم قضايا الساحة المحلية والإقليمية والعالمية وتناولها من وجهة نظر دولة الإمارات العربية المتحدة موضحاً سياسة الدولة تجاه القضية المطروحة من منظورها السياسي، القانوني، الإنساني والتنموي.

وضمن البرامج التفاعلية مع أهم الأحداث يستمر برنامج "فعاليات أبوظبي" في رصد ومتابعة أهم أجندة الفعاليات الترفيهية والثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، فيما يدخل البرنامج الشبابي "بوليفارد أبوظبي" موسمه الثاني ويتابع استضافة نجوم الفن والمختصين لمناقشة كل ما نراه ونسمعه ونعايشه في حياتنا اليومية من فن وإعلام، سينما وثقافة، أزياء وموضة، تكنولوجيا وتطبيقات إلكترونية وغيرها من الموضوعات. بأسلوب شبابي مبسط وجذاب.  أما برنامج "سينماتك" فيستعرض آخر أخبار السينما العالمية، ويرصد أكثر الأفلام التي حققت إيرادات في دور العرض على مستوى العالم والإمارات مع عرض لتفاصيل كل فيلم.

ويواصل الإعلامي جورج قرداحي في برنامجه "المسامح كريم" في موسم إنتاجي جديد محاولة التوفيق بين المتخاصمين من أفراد عائلة أو أصدقاء والمصالحة بينهما وتنقية الأجواء. مستعرضاً قصصاً صعبة ولحظات عاطفية تنقل المشاهد بين مشاعر الحزن وحلاوة التسامح. فيما يطرح برنامج "مما راق لي" مواضيع تمسّ كيفية فهم الحياة وتقبّل الصعاب بقلب مؤمن خاشع، وبأسلوب أقرب إلى إسداء النصائح بشكل محبب للقلوب والعقول، بعيدًا عن الخطابة والوعظ.

وتقوم د. تغريد إبراهيم في برنامجها الطبي "كيف الصحة" باستضافة متخصصين في مختلف المجالات الطبية لاستعراض كل ما يتعلق بالصحة من مواضيع ونصائح طبية واكتشافات علمية ومتابعة الفعاليات والإنجازات الصحية في إمارة أبوظبي. 

مشاهدو قناة أبوظبي من الأطفال على موعد أسبوعي مع الموسم الجديد والأضخم من برنامج "افتح يا سمسم" الذي يحمل رسالة تربوية وتعليمية ويقدم المعلومة للطفل ويرسخ مفاهيم السلوك الإيجابي بقالب مشوق ومرح.

وتتابع شاشة أبوظبي عرض نخبة من الأعمال الدرامية الخليجية والعربية، وتنفرد بعرض اثنين من أهم الأعمال المدبلجة، فتقدم الدراما التاريخية المدبلجة " كاثرين" والذي تدور أحداثه حول سيرة إمبراطورة روسيا القيصرية "كاترين الثانية"، الأمر الذي جعلها أهم امرأَة حاكمة، ورمزاً لقوة وثراء روسيا و "فيلسوفة العرش" على حد تعبير المؤرخين.

كما تقدم الدراما البرازيلية المدبلجة "هروبي إليه" والتي تروي حكاية الشقيقتين (آنا) و(مانويلا) اللتين تقررا ترك والدتهما المستبدة والعيش مع جدتهما. ولكنهما تتعرضان لحادث تفقد (آنا) الوعي على أثره وتدخل في غيبوبة. لتعمل (مانويلا) على رعاية ابنة أختها الرضيعة وتصبح أمها البديلة. قبل أن تصحو (آنا) بعد خمس سنوات لتجد أن كل ما حولها قد تغير، الأمر الذي تستغله الوالدة للتفريق بين ابنتيها. لكن الحب الذي يربط بين الأختين يجعلهما تتجاوزان كل المحن.

وفي إعادة أولى بعد شهر رمضان المبارك تعرض شاشة أبو ظبي المسلسل الإماراتي "عام الجمر" والذي تدور أحداثه في قالب بوليسي تشويقي بدءاً من حادثة حريق يأكل بيوت (الفريج) ويكشف عن خبايا وأسرار كانت حتى لحظة اندلاع الحريق توحي بنقيضها أو تختلف عنها.. وذلك أثناء عملية بحث الشرطة عن أسباب الحريق والفاعل الرئيسي الذي قام به.