تستعد أبوظبي في شهر أكتوبر المقبل لاستضافة موسم جديد من "موسيقى أبوظبي الكلاسيكية" على مدى 8 أشهر تشهد خلالها إقامة سلسلة من حفلات الموسيقى الكلاسيكية والعروض المميزة التي تؤديها مجموعة من أهم فناني وفرق الأوركسترا في العالم.

ويستمر الموسم الجديد حتى مايو 2016، ويستضيف عازفين ينتمون لأعرق فرق الموسيقى الكلاسيكية الغربية والشرقية؛ ويضم برنامجه الموسع 26 عرضاً تقام في العاصمة أبوظبي، وجزيرة السعديات، وصحراء "ليوا"، والعديد من المواقع التاريخية بمدينة العين.

وتقدم الموسم الجديد "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" ضمن إطار برنامجها الموسيقي لعام 2015/ 2016 تحت شعار "الموسيقى والشعر"، والذي يستكشف كيفية تحقيق الانسجام بين هذين النمطين الفنين المميزين وخصوصاً في ضوء عشق الإمارة الأزلي للشعر.

ويشـمل البرنامج الموسيقي للموسم الجديد كـذلك إقامة سلسلة من الحفلات المخصصة للموسيقى الإماراتية، وحفلات بيـت العود، كما يشتمل على برنامج خاص يسعى إلى التركيز على "التراث العالمي غير المادي من خلال الموسيقى" إبرازاً لدور الموسيقى في الموروث المعنوي للشعوب، بالإضافة إلى فعاليات "أمسيات" في حديقة المشرف تحت رعاية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان.

ومع تركيز برنامج موسيقى أبوظبي الكلاسيكية لموسم 2015/ 2016 على فرق الأوركسترا الآسيوية، يشهد الموسم مشاركة الأوركسترا السمفونية الهندية التي تؤدي عرضها خلال شهر أكتوبر في مدينتي أبوظبي والعين، إضافة إلى الفرقة الفلهارمونية الصينية الشهيرة التي تقدم عرضها في مايو 2016 تحت قيادة المايسترو لونغ يو، وذلك لأول مرة في المنطقة العربية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد خليفة أحمد المبارك، رئيس مجلس إدارة "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة": "ينسجم برنامج "موسيقى أبوظبي الكلاسيكية 2015 – 2016" مع أهداف "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" في دعم جهود تثقيف الأجيال الشابة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وصون الإرث الثقافي الفريد للبلاد بما يتضمنه من جوانب موسيقية مهمة ومؤثرة. ومع حشده لعدد من أشهر فناني الموسيقى الكلاسيكية والفنانين المحليين، لا يكتفي الموسم بتقديم أرقى العروض الموسيقية لجمهور دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها فحسب، وإنما يؤسس لمنصة تلهم المواهب الشابة في الإمارات والمنطقة".

ويتضمن برنامج الموسم جولة للموسيقار الإسباني جوردي سافال الذي يقدم عرضه الموسيقي "ابن بطوطة: رحالة الإسلام" وسط الأجواء المتميزة لحديقة المشرف بمدينة العين خلال شهر نوفمبر 2015؛ إضافةً إلى حفلة جديدة لـ "الأوركسترا السمفونية لمدينة برمنجهام" التي تعزف السمفونية السابعة لبيتهوفن على مسرح "قصر الإمارات"، وهناك أيضاً أمسية موسيقية مخصصة للاحتفاء بشخصية جيمس بوند يستضيفها حصن الجاهلي بمدينة العين.

وتستضيف أبوظبي خلال شهر يناير "أوركسترا غاليسيا السمفونية" الصاعدة من شبه الجزيرة الأيبيرية، والتي تقدم حفلتين: الأولى لعزف السمفونية السادسة لغوستاف ماهلر بعنـوان "مأساوي"، بينما تعزف في الثانية سمفونية "ليالٍ في حدائق إسبانيا" للموسيقار الإسباني مانويل دي فالا تكريماً لبلاده. وبعد بضعة أسابيع، تشهد مدينتا أبوظبي والعين الحضور الأول في منطقة الخليج العربي لأسطورة البيانو مارتا آرغيرتش جنباً إلى جنب مع عرض لأوركسترا الحجرة "كريميراتا بالتيكا".

وقال رونالد بيرلويتز، مدير البرامج الموسيقية، قطاع الثقافة في "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة": "نتطلع إلى استضافة موسم جديد حافل بروائع الموسيقى الكلاسيكية هنا في أبوظبي التي تستقبل مجدداً نخبةً من ألمع نجوم الموسيقى في العالم. ويكمن هدفنا الأساسي في العثور على موسيقيين يمكنهم دعم توجهاتنا الفنية". وأضاف بيرلويتز: "لطالما تمحورت الموسيقى حول الأحلام وبناء عوالم جديدة ومحاولة فهم الآخر؛ وهو ما يجسده شعار الموسم الجديد "الموسيقى والشعر" الذي يستكشف دور الحوار القائم بين النوتات الموسيقية والكلمات المكتوبة في الإجابة عن جميع التساؤلات التي تدور في أذهاننا. ونحن نتطلع بشوق لافتتاح الموسم المقبل الذي نعدكم بأن يحمل الكثير من المفاجآت المذهلة".

ويخصص برنامج حفـلات "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" شهراً كاملاً لاستضافة "أوركسترا غوستاف مالر للشباب" الرائدة على مستوى العالم خلال مارس 2016؛ حيث تقدم 3 حفلات مخصصة لأعمال بيتهوفن السمفونية والموسيقى المعاصرة بما في ذلك عرض عالمي أول للملحن الفرنسي برونو مانتوفاني. ويزور أبوظبي خلال هذه الحفلات عدد من أشهر العازفين المنفردين مثل الفنان غوتييه كابيسون، وعازف الكمان فرانك بيتر زيمرمان، والمايسترو البولندي كريستوف إيشنباخ.

ولإضفاء مزيد من التنوع على البرامج الموسيقية، سيتم تسليط الضوء على مواضيع الشعر والموسيقى عبر سلسلة من الحفلات التي يتم فيها إلقاء القصائد على وقع الأنغام الموسيقية، وذلك بمشاركة نخبة من الشعراء المرموقين أمثال أدونيس وجولزار، ومجموعة من كبار الموسيقيين مثل عازف العود الشهير نصير شمه، وعازف الباريتون ماتياس جويرني.

ويتضمن برنامج الموسم الجديد كذلك حفل توزيع جوائز كلاسيكيات أبوظبي للموسيقيين الشباب في فبراير 2016، ومجموعة من الأمسيات المخصصة لعروض موسيقى الحجرة الكلاسيكية مثل فرقة بلغراد الفيلهارمونية الرباعية، وأمسية للرقص الهندي الكلاسيكي، وهي ترسي بمجملها أسس برنامج موسيقي مرموق يسهم بتعزيز مكانة أبوظبي على خارطة الوجهات الفنية الأكثر تميزاً في العالم.

ويمكن شراء تذاكر عروض "موسيقى أبوظبي الكلاسيكية" وتذاكر الموسم عموماً عبر الموقع الإلكتروني: www.ticketmaster.ae.

وللاطلاع على كامل أجندة فعاليات الموسم الجديد، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.abudhabiclassics.ae.