تبرع المرشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي من إمارة الشارقة سالم حميدي الكتبي صباح أمس خلال زيارته لمقر المجلس الاعلى لشؤون الاسرة بمبلغ من ميزانيته المخصصة للحملة الاعلانية لترشحه إلى جمعية أصدقاء مرضى المفاصل .

ويأتي التبرع من قبل سالم حميدي الكتبي في مبادرة هي الأولى من نوعها منذ انطلاق الانتخابات في السادس من شهر سبتمبر بهدف رؤيته التي صرح عنها لوسائل الاعلام في عزمه على تخصيص ميزانيته المالية الاعلانية في خدمة المؤسسات الوطنية ليكون تبرعه جزءا عمليا وترجمة فعلية وليست قوليه في حملته الانتخابية من خلال توجهه الفعلي لدعم المؤسسات الانسانية والخيرية .

استقبل الكتبي  فرج إسماعيل ممثلا عن مجلس إدارة الجمعية وقدم بدره شرحا عن دور الجمعية وما تحفل به من الكثير من الإنجازات والفعاليات والأنشطة التي ذاع صيتها محليا وعالميا وما تقدمه الجمعية من تطبيق المبادرات الصحية التي تخدم الأسرة والمجتمع في مجال أهدافها .

واطلع بدوره من قبل المرشح سالم حميدي الكتبي عن برنامجه الانتخابي ورؤيته في إطلاق مبادرته في تخصيص مصاريف ونفقات الحملة الاعلانية لخدمة المجتمع بدلا من إنفاقها على إعلانات باهضة لا طائل منها مؤكدا أنه يتطلع إلى أن تلقى بادرته صداها لدى المرشحين من مختلف إمارات الدولة والتوجه لدعم المؤسسات الوطنية على اختلاف تخصصاتها بدلا من التنافس غير المبرر في شراء البرامج الاعلانية .

وأكد سالم حميدي الكتبي على أهمية مبادرته في تخصيص جزء من نفقات حملته الاعلانية والتي لا يبتغي منها إلا وجه الله وتوجيه المرشحين والمجتمع نحو ما يفيده ويخدمه.

 وأشار الكتبي إلى أن من بين أهدافه في تقديم تبرعه للجمعية هو  أهمية الارتقاء بمستوى الصحة العامة وتنمية الجوانب المعرفية والوعي الصحي حول الأمراض التي يمكن أن تصيب الافراد والتي تتطلب تعاون وتضافر كافة الجهود بما ينسجم مع المسؤولية المجتمعية التي يتطلع إليها في برنامجه الانتخابي مشيداً بالدور المهم والمؤثر للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة برئاسة حرم صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في خدمة المجتمع وأفراده وجهود جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل

كما أكد انه لن يتأخر في حال فوزه أو عدم فوزه بعضوية المجلس الوطني عن تقديم أية خدمات تسهم في تطوير البرامج الصحية المقدمة من قبل الجمعيات للمساهمة في تعزيز صحة أفراد المجتمع..