أقام مركز راشد للمعاقين (مركز راشد لأصحاب الهمم)، ، أمسية رمضانية خاصة في قاعة الجوهرة بفندق ميناء السلام بدبي، لأصحاب الهمم وأصدقائهم من كافة الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة، حيث جاءت الأمسية بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني، الذي يعد مناسبة جميلة لاستذكار إرث المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وحضر الأمسية الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم، العضو المنتدب لمركز راشد لأصحاب الهمم، والسيدة مريم عثمان، الرئيس التنفيذي لمركز راشد لأصحاب الهمم، والشيخة هند بنت عبدالعزيز القاسمي، رئيسة نادي الإمارات الدولي للأعمال، وسلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارةندوةالثقافة والعلوم،ومحمد عبدالجليل مُصبّح، الرئيس التنفيذي لشركة «برزم»الإماراتية، ود. موزة عبيد غُباش رئيسة رواق عوشة بنت حسين الثقافي، ووداد بوحميد نائبة رئيس جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، ولفيف من الشخصيات الهامة ومسؤولي الدوائر الحكومية، إلى جانب داعمي المركز وشركائه الاستراتيجيين، والذين شهدوا جميعاً تكريم عدد من الجهات الداعمة للمركز.

فاصلة إنسانية

وتم خلال الأمسية، الإعلان عن تغيير اسم المركز، ليصبح "مركز راشد لأصحاب الهمم" تماشياً مع إعلان صاحب السموالشيخ محمد بن راشد آلمكتوم،نائب رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله" بشأن تغيير مسمى الأشخاص ذوي الإعاقة الى  أصحاب الهمم،.

إلى جانب ذلك شهدت الأمسية توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية انسانية مع مجموعة فاصلة الإعلامية، لإطلاق مجلة "فاصلة إنسانية" الالكترونية، بهدف تعزيز دور المركز التوعوي وتوظيف الإعلام الالكتروني والتطبيقات الذكية في خدمة أصحاب الهمم، حيث قام بتوقيع الاتفاقية كل من مريم عثمان، الرئيس التنفيذي للمركز، وإيمان الموصللي المدير العام لمجموعة "فاصلة" الإعلامية، والإعلامي عمر طهبوب رئيس التحرير.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة مريم عثمان، الرئيس التنفيذي للمركز: "لقد تحول يوم زايد للعمل الإنساني إلى مناسبة سنوية تجمعنا معاً تحت ظلال الخير والمحبة، في شهر رمضان المبارك، في هذه الأمسية نستذكر الوالد المغفور له بإذن الله، زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونعاين آثاره وبصماته التي لا تزال ماثلة للعيان في كافة أصقاع الأرض، لنتعلم منه كيف يكون العطاء وكيف يصنع الخير، في هذه الليلة تمتد الأيادي البيضاء لتصافح قلوب أصحاب الهمم، والذين لأجلهم قمنا بتغيير اسم مركز راشد للمعاقين ليتحول إلى مركز راشد لأصحاب الهمم، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وهي خطوة ومبادرة حضارية وتشريعية لافتة، تسبق عصرها، بل تتقدم على كل القوانين والمواثيق والأعراف الأممية التي تصون حقوق هذه الفئة وتدافع عن مكتسباتها وتحفظ لها كرامتها". وأضافت: "إننا في مركز راشد لأصحاب الهمم نفتخر بالتسمية الجديدة التي لم تبعث الهمم العالية في نفوس طلبتنا فحسب، وإنما في نفوسنا نحن مجلس الإدارة وكل العاملين بالمركز من إداريين وأكاديميين، وسنعمل على توظيف هذه التسمية لتنعكس إنجازات وبصمات لا تُمحى ولا تُنسى".

ساحة نقاش 

تحولت الأمسية الى ساحة نقاش مفتوحة أمام الجميع، حيث قام عدد من المثقفين والإعلاميين والمسؤولين بتقديم مداخلات مختلفة تناولت الجوانب الإنسانية التي تميز بها المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وما تميزت به أياديه البيضاء من خير، وصل إلى أقاصي الأرض، ليظل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ايقونة خاصة في العطاء والخير. كما تناولت المداخلات الجوانب الإنسانية والابداعية الخاصة التي يتمتع بها أصحاب الهمم، وتأثير تغيير اسم "ذوي الاحتياجات الخاصة" إلى "أصحاب الهمم"، وشملت قائمة المتحدثين والشيخة هند بنت عبدالعزيز القاسمي رئيسة نادي الإمارات الدولي للأعمال، ود. موزة عبيد غُباش رئيسة رواق عوشة بنت حسين الثقافي، والتي ألقت الضوء على الرواق الثقافي الذي أثرى الحياة الثقافية والإنسانية، وما قدمه من خدمات لأصحاب الهمم على مدار ربع قرن، كما ضمت قائمة المتحدثين أيضاً د. أحمد غنيم رئيس كلية الخوارزمي الدولية، وتحدثت سعادة أ. وداد بوحميد، نائبة رئيس جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، عن حرض دولة الإمارات العربية المتحدة على احترام حقوق الإنسان، والتشريعات والقوانين التي أصدرتها بهدف الدفاع عن كرامة الإنسان والعمال والفئات الأقل حظاً والأكثر ضعفاً.

وقبيل نهاية الأمسية، قام الشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم، يرافقه سلطان صقر السويدي ومحمد عبد الجليل مصبح، بتكريم ثلة من داعمي المركز وشركاءه الاستراتيجيين والمتحدثين في الأمسية، ومن بينهم الشيخة هند بنت عبدالعزيز القاسمي، ود. موزة عبيد غُباش ود. أحمد غنيم ووداد بوحميد، والإعلامية دارين خليفة، والفنانة زينب العسكري

كما كرموا أيضاً عدد من المؤسسات الحكومية وعلى رأسها القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بسعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام، وتسلم التكريم بالنيابة عنه العميد د. غيث غانم السويدي، مدير أكاديمية شرطة دبي، والرائد د. سعود فيصل الرميثي، رئيس مجلس فريق أصحاب الهمم. وبلدية دبي وتسلم التكريم منى خليفة بن حمّاد، خبيرة التميز المؤسسي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وتسلم التكريم سعادة اللواء محمد أحمد المري المدير العام، وهيئةكهرباء و مياه دبي "ديوا" وتسلم التكريم أحمد عبدالله،مدير أول الاتصال الخارجي، وهيئة الطرق والمواصلات وتسلم التكريم نبيل آل علي، مدير إدارة الخدمات الإداري وهيئة الهلال الأحمر بدبي وتسلم التكريم سعادة محمد الحاج الزرعوني المدير العام. 

شخصيات عامة

وشمل التكريم أيضاً عدداً من أصدقاء أصحاب الهمم، من شركات خاصة، وشخصيات عامة، الذين قدموا بسخاء، وأعطوا من قلوبهم كل حب ودعم إلى هذه الفئة من أبناء المجتمع، ومن بينهم نور بنك، شريك الخير الإستراتيجي لمركز راشد لأصحاب الهمم، والراعي الشريك للاحتفالية، وتسلم التكريم أمجد نصر، رئيس الرقابة الشرعية. ومجموعة كانو، وتسلم التكريم مشعل كانو،ود. راجين كلاشاند، عضو مجلس إدارة مركز راشد، رئيس شركة دودسال، وبنك ستاندرد تشارترد وتسلم التكريم سعادة سلطان صقر السويدي، وسامر فوز، رئيس مجلس إدارة "فوز القابضة"، وتسلم التكريم نيابة عنهشقيقه سامر فوزعضو مجلس إدارة "فوز القابضة"، ودبي للتكنولوجيا وتسلم التكريم رجل الأعمال أحمد رفيع، وشركة كيونت وتسلم التكريم خالد دياب، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وصرافة الإمارات، وتسلم التكريم عبدالكريم الكايد المدير الإقليمي، وسوق دبي الحرة، وتسلم التكريم اولمبيا بانيدا، وأصباغ ناشونال، وتسلم التكريم سامر الصايغ. وشهد الحفل أيضاً تكريم خاص لروح سليم الصايغ الذي يواصل انجاله رسالته الإنسانية، تسلم التكريم سمر الصايغ، وفندق مينا السلام، وشركة "كوكو جليلة" للشوكولاته، وشركة "لارك بيرفيوم"، و"لمسات إيفينتس"، وخبيرة لغة الإشارة المستشارة جواهر الجسمي.

ومن الشركات التي كرمت أيضاً شركة فالكون سيتي، وشركة برزم للتجارة العامة، والرضالوسطاءالتأمين، وعيادة ليبرتي لطب الأسنان، ورجل الأعمال موهان فالراني، والجامعة الكندية، ومجموعةفنادق "أكور"، وفاست تليكوم، ومجموعة محمد هلال، ومجموعة تايجر للمقاولات، والفا للسياحة، و"قصر الملوك للعقارات"، ومجوهرات الرميزان، و"أوشين باور انترناشيونال"، وشركة "برستيج"، وعيادة سما سانتي، والزعيم للمجوهرات وراشد المازمي، وميديا موشين للعلاقات العامة. 

وكرم المركز أيضاً عدد من المؤسسات الإعلامية، منها مؤسسةدبي للإعلام، ومجموعة "فاصلة" الإعلامية، وقناة "نور دبي"، وقناة "سما دبي"، وقناة "أم بي سي"، وقناة الظفرة، وبرنامج "اي تي" بالعربي، و"أخبار الإمارات"، و"روتانا"، ومجلة "لها"، ومجلة "هي"، ومجلة "ماري كلير"، ومجلة "زهرة الخليج"، ومجلة "كلالأسرة"، ومجلة "سيدتي"، وصحيفة "البيان"، وصحيفة "الإتحاد"، وصحيفة "الرؤية"، ودار "الخليج" للصحافة والنشر، واذاعة "الرابعة"، وشبكة الإذاعة العربية "آيه ار ان"، وبرنامج "إيكزت 99" على شبكة "أيه آر أن"، و