أكد عبدالله سعيد ذياب العبدولي المرشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة الفجيرة صاحب رقم 742، أن صوت الناخب أمانة، وعلى أعضاء الهيئة الانتخابية اختيار الأكفأ والأنسب من المترشحين.
وقال أن ثمة أسباباً وعوامل، دفعته لخوض غمار الترشح للبرلمان، ومنافسة زملائه في الفوز من خلال عمله في عدة قطاعات حكومية وخاصة، منها الأمن والاقتصاد والمال والأعمال والاتصالات، بجانب عمله الآن في التجارة. مشيراً إلى أنه يسعى من خلال عضوية المجلس الوطني الاتحادي إلى وضع بصمة فعالة في خدمة المواطنين.
وذكر العبدولي أن ترشحه للمجلس الوطني الاتحادي أمانة يحملها لخدمة الوطن والمواطن للعمل بقوة وشرف؛ بعيداً عن المصالح الشخصية أو الاجتماعية.

- محاور البرنامج
وعن محاور برنامجه الانتخابي الذي يحمل شعار "توفيق الله ثم دعمكم وسأكون بإذن الله قوي أمين"، أوضح العبدولي أن برنامجه يركز على خمسة محاور أسعى الى تحقيقها، وهي على النحو التالي:
 
 
- الولاء للوطن
حيث نعمل بكل ما في وسعنا ، لتعزيز وتنمية وترسيخ الولاء للوطن والحفاظ على إنجازاته التاريخية التي تحققت على أرض هذا الوطن الحبيب ، ويتطلب ذلك أن نقف جميعاً صفوفاً متراصة ومترابطة خلف قيادتنا الرشيدة فلا نبخل بارواحنا حفاظا على مصالحه وثرواته.
- دعم المراة
نسعى بجد لتحقيق المزيد من تطلعات المراة وسنركز على المطالبة بخفض ساعات العمل وزيادة مدة اجازة الامومة لتهنى الاسرة بعيش كريم وخفض سن التقاعد لها وتفعيل دورها في المجتمع.
- التعليم
نسعى الى نهضة منظومة التعليم والارتقاء بالمعلم والمطالبة بتلبية مطالبهم المادية والمعنوية وحاجاتهم المهنية في سبيل الحصول على افضل ما عندهم من معرفة ومهارة وعطاء.
- الصحة 
نسعى الى المطالبة بتامين صحي يشمل كافة المواطنين وتوفير الخدمات الصحية المتكاملة في جميع المستشفيات والمراكز الصحية.
- الشباب
سنحرص على المطالبة بزيادة دعم الرياضة والرياضيين في الامارات الشمالية وتفعيل دور المؤسسات الثقافية للشباب  ووضع برامج وانشطة هادفة لهم وتلبية حاجاتهم لتفريغ طاقاتهم والاستفادة منها في العمل التطوعي لخدمة المجتمع.