بعد الدعوة للتسجيل والتي أعلن عنها في شهر مايو الماضي، أعلنت جامعة خليفة المنظمة لمسابقة محمد بن زايد العالمية للروبوت أنها قد بدأت باستقبال مقترحات مشاريع الفرق المشاركة في المسابقة وذلك حتى 7 نوفمبر القادم.

وتتطلب الدعوة أن تقوم الفرق بتقديم مقترحات المشاريع للمشاركة في التحديات الثلاثة وفي التحدي الكبير المؤلف من ثلاث مراحل، حيث تقام المسابقة في ساحة خارجية مفتوحة. ويتطلب التحدي الأول وجود طائرة بدون طيار تقوم بتحديد وتعقب والهبوط على سطح مركبة أرضية متحركة، فيما يتطلب التحدي الثاني وجود مركبة أرضية بدون سائق لتحديد موقع مركبة أرضية ثانية والوصول إليها وتحديد مكان وتشغيل الصمام على جانب المركبة. ويتطلب التحدي الثالث فريقاً من الطائرات بدون طيار للتعاون في البحث وإيجاد وتتبع واختيار ووضع مجموعة من الأجسام الثابتة والمتحركة. أما التحدي الكبير فيتطلب فريقاً من الروبوتات (الطائرات بدون طيار والمركبات الأرضية بدون سائق) للتنافس في مسابقة تجمع التحديات الأولى والثانية والثالثة.

وقد أعرب حتى الآن 316 فريقاً من 163 مؤسسة في 45 دولة حول العالم نيتهم ​​للمشاركة في المسابقة التي من المقرر إقامتها في العام 2017 بمجموع جوائز يبلغ خمسة ملايين دولار أمريكي.

وفي تعليق له، قال الدكتور محمد المعلا، نائب الرئيس الأول للبحوث والدراسات العليا في جامعة خليفة: "يسعدنا حجم التجاوب الذي أبدته الفرق المشاركة في المسابقة ونحن نتطلع إلى استقبال مشاركاتهم في هذه المسابقة المهمة، والتي تعتبر منصة تمكن المنافسين من عرض قدراتهم أمام العالم، خاصة وأننا نشهد هذا العدد الكبير من الفرق من دول عديدة حول العالم."

وأضاف: "يعتبر تمثيل الأوساط الأكاديمية والصناعية أيضاً مشجعاً، فالابتكارات التي سيقوم المتسابقون بإبداعها سيكون لها بلا شك تأثيرات واسعة النطاق على مجال الروبوتات، كما أنها ستحدد كيفية تطبيق التكنولوجيات الحديثة في المستقبل. نتطلع إلى المقترحات التي ستقدمها الفرق المشاركة في الوقت الذي ننتظر فيه بحماس المسابقة في العام 2017."