صرحت الدكتورة فاطمة محمد الجاسم، استشاري أمراض صدر الأطفال ومناظير الرئة بمستشفى لطيفة ونائب رئيس شعبة أمراض الصدر والحساسية بجمعية الإمارات الطبية ورئيس المؤتمر العالمي لأمراض صدر الأطفال، أن المؤتمر قد اختتم فعالياته يوم السبت الماضي في دبي موصيًا بضرورة مضاعفة الجهود التوعوية للجمهور ولأطباء الأطفال بهذا التخصص الهام والذي يمثل حوالي 70% من إجمالي الأمراض التي يصاب بها الأطفال، وبألا تقتصر جهود المتخصصين على علاج هذه الامراض أو علاج مضاعفاتها.

وبصفتها رئيس المؤتمر وعضو المجلس الإستشاري للمؤسسة البريطانية العالمية "البداية المشرقة" لصحة الأم والطفل، كانت الدكتورة فاطمة محمد الجاسم قد وقعت إتفاقًا خلال المؤتمر مع رئيس المجلس، الدكتور ديمتري كريستاكس من معهد سياتل لبحوث الأطفال بأمريكا، بخصوص عقد برامج تدريبية وتوعوية بمرض الربو لدى الأطفال على مستوى دولة الإمارات وذلك إبتداءًا من شهر نوفمبر المقبل وعلى مدار الخمس سنوات القادمة.

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة بمثابة نقطة الإنطلاق الأولى لهذا المشروع المقرر تطبيقه خلال الفترة القادمة في دول الخليج وعدد من دول الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، كأحد المبادرات الإقليمية العالمية المتعلقة بصحة الأم والطفل وإستدامتها ورفع مستوى السياسات الصحية.

وأضافت الدكتورة فاطمة محمد الجاسم أن مؤسسة "البداية المشرقة"سوف تتولى مهمة صياغة المبادئ التوجيهية الأساسية المنظمة لتشخيص مرض الربو وعلاجه، بمشاركة فاعلة من أعضائها، والتي سيجرى إعتمادها من قبل وزارة الصحة الإماراتية وهيئتي الصحة في دبي وأبو ظبي من أجل البدء في تطبيقها عمليًا على مستوى كافة إمارات الدولة.

ويتضمن البرنامج شقين أولهما موجه لكل من أولياء الأمور والأطفال المصابين بالربو ويتخلله مجموعة من ورش العمل والمحاضرات التوعوية للتعريف بطبيعة هذا المرض المزمن من حيث أنواعه وطرق علاجه وسبل السيطرة عليه والتعايش معه بصورة طبيعية. ذلك إلى جانب التوعية بطرق الوقاية من المرض بصفة عامة، ومن الإنتكاسات والمضاعفات المصاحبة له وبصفة خاصة.

أما عن الشق الثاني للبرنامج فهو لتدريب المدربين وتأهيلهم لتدريب غيرهم من المتخصصين على رعاية الطفل المصاب بالربو. سيتم إعتماد هذا البرنامج بنظام ساعات التعليم الطبي المستمرمن المؤسسة ببريطانيا، ليتم من خلاله تدريب مجموعة منتقاة من الأطباء والكوادر الطبية الأخرى، كالممرضات وفنيي العلاج الطبيعي التنفسي والعاملين، على هذا الموضوع الهام.

وفيما يتعلق بالمؤتمر العالمي لأمراض صدر الأطفال، قالت الدكتورة فاطمة محمد الجاسم أنه قد تم الإتفاق مع الجمعية  المصرية للحساسية  والمناعية على عقد نسخته الثانية خلال الفترة من 27 وحتى 29 مايو في محافظة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية، وذلك بالتزامن مع دورة تدريبية ستعقد لمدة يومين في دبي حول مرض التليف الكيسي الرئوي. أما عن النسخة الثالثة للمؤتمر فمن المقرر لها أن تعقد في دبي عام 2017.

وأشارت إلى أن توصل اللجان العلمية والتنظيمية للمؤتمر إلى قرار إنعقاده بشكل سنوي بمعدل مرة داخل الدولة وأخرى خارجها يعكس الرغبة الحقيقية لدى القائمين على المؤتمر بالحفاظ على تجدده الدائم وإثراء فعالياته بشكل مستمر.

جدير بالذكر أن المؤتمر العالمي الأول لأمراض صدر الأطفال قد عقد في دبي خلال الفترة 10-12 سبتمبر، بتنظيم من جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية ومشاركة شعبة أمراض الصدر والحساسية بجمعیة الإمارات الطبية والجمعیة المصریة للحساسیة والمناعة والجمعیة التركیة لأمراض الصدر.