حرصاً من جامعة الإمارات العربية المتحدة على مواكبة التطور التكنولوجي في شتى المجالات، نظم قسم الطب البيطري بكلية الأغذية والزراعة في الجامعة محاضرة بعنوان "التطورات التكنولوجية الحديثة في مزارع الأبقار وإنتاج الحليب"  القاها الدكتور كاميرون كلارك من جامعة سيدني الأسترالية، وذلك في مبنى كلية تقنية المعلومات/الطالبات بمدينة العين، صباح اليوم 13-9-2015، وذلك انطلاقاً من اهتمام القسم بالتعرف على مختلف التطورات الحديثة في مجال الثروة الحيوانية وتربيتها والاستفادة منها في مزارع الأبقار المنتشرة في الدولة.

 ليلقي الضوء على أهمية التطورات التكنولوجية الحديثة المتبعة في مزارع الأبقار، ومبادرة من الجامعة في تعزيز العلاقات بين الجامعتين وتبادل الخبرات.

وتناول المحاضر الدكتور كاميرون كلارك، عدة محاور في محاضرته التي حضرها مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بكلية الأغذية والزراعة والطلبة، كان من أهمها نبذة تعريفية عن مزارع الأبقار وكيفية الاهتمام بها، والتطورات التي مر فيها هذا المجال وأهمية وضرورة اتباع الأساليب الحديثة في التربية والرعاية الطبية البيطرية حفاظاً على هذه الثروة المهمة وزيادة إنتاجها وحمايتها من مختلف الأمراض والأوبئة التي تصيبها سنوياً خاصة في ظل انتشار أمراض معينة وبشكل عالمي يؤدي للفتك بهذه الحيوانات مما يسبب خسارة كبيرة للدخل القومي للدول.

وأكد الدكتور كلارك، أن إنتاج الألبان عملٌ مخططٌ كغيرهِ من الأعمال، يقوم على أسس ومعايير يجب اتباعها لتحقيق أعلى قدر من الإنتاج ومن أهم هذه الأسس معرفة كيفية التعامل مع الحيوان ورعايته.

وأضاف المحاضر، بأن التطور الذي حدث في أساليب الرعاية الحديثة والمتطورة للأبقار كان تطوراً ملحوظا في السنوات الأخيرة، من ناحية أساليب التغذية واستخدام السلالات عالية الإدرار وكذلك إنتاج وتصدير وتسويق الألبان كل ذلك أدى إلى تطور إيجابي ملحوظ على مستوى الإنتاج، كما هو الحال في الدول المتقدمة وذكر أن المعدات والأجهزة المستخدمة في المزارع لها دور كبير في هذا التطور وأن المناخ الملائم من أهم العوامل التي يجب توافره لزيادة إنتاج الحليب.

وأشاد الدكتور كاميرون كلارك بالرعاية والاهتمام والتكنولوجيا المتطورة التي تستخدمها مزارع الدولة لتربية الأبقار والاهتمام بجودة الإنتاج.