دائما ما يُظهر "شاعر الوطن" الشاعر الإماراتي علي الخوار، كلمته في جميع الأحداث والمناسبات التي تخص دولة الإمارات العربية المتحدة أو مافي الوطن العربي، ويكون له رأيه الشعري الخاص الذي لا يشبه أحد، ويحمل بين طياته المعاني الهادفة المرسومة بفكر مفعم بالكثير من الرقي والتميز.
وضمن تفاعله مع حالة الحداد التي تعيشها دولة الإمارات العربية المتحدة حزناً على أرواح شهداء الوطن البواسل الذين استشهدوا في اليمن الشقيق، قدم الخوار أحدث قصائدة الوطنية بعنوان "جيشنا الباسل" روى من خلالها مشاعر الفخر والعزة للجيش الباسل وأبنائه في خدمة هذا الوطن، مشيراً إلى أن ما أظهره أبطال القوات المسلحة في ميادين الشرف والبطولة، وجهودهم التي بذلوها خلال مهمتهم في الدفاع عن الحق والواجب ونصرة إخوانهم في اليمن، يؤكد إيمانهم بالله وحبهم لهذا الوطن، وعزمهم وتصميمهم على المضي لرفع راية النصر عالياً.
وقد قام "شاعر الوطن" بالقاء القصيدة الحماسية بصوته، وقام القسم الفني والمونتاج في تلفزيون أبوظبي بعملية المونتاج عليها لإظهارها بطريقة الفيديو كليب، وتم عرضها عبر جميع الفضائيات في الدولة والتي قال فيها:
يا جــيشنا الباسِــل من عــروقــنا رَوْ
نفخــر بدمٍ في الوغــى للوطــن سال
 
موت الشَّـــرف في شَفّـك يزيدنا قُــوْ
نحيا بعـــزّك .. والاّ نستشهـد ابطال
 
نحنا أسود البَر وصقـور في الجَــوْ
نرخص لك الأرواح ونســوم الآجــال
 
والموج في بحر الوغى نَشعله ضَوْ
واعتى الحصون نهـــدَّها هَـد زلزال
 
مــا نركـــز الأعـــلام إلاّ علـــى النَّــوْ
راياتنــا بالمجـــد والعـــــز تخـــتال
 
ورجالنا ما قــد بغــير النصــر جَـوْ
هُم للحروب وللعــزم جـنْد ورجـــال
 
قاموســــنا ما فيه يا (ليت) أو (لَــوْ)
نورد حياض الموت ونخوض الاهوال
 
ونقول يا جيش الوطــن إوْرد و رَوْ
من دمّنا واعقــد مع النصر الآمــال
 
ومن جهة أخرى، يعمل علي الخوار على تجهيز مجموعة من الأعمال الوطنية والإجتماعية، الشعرية والمغناه، الى جانب تنظيم مجموعة من الأحداث التي سيتم الكشف عنها خلال الفترة المقبلة.