في هذا العام تشارك شركة " تمرين " من دولة الإمارات للمرة التاسعة في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية بدورته الـ (11) التي تنطلق صباح غد الأربعاء، حيث قررت الشركة أن تجعله عاما مميزا بمنتجات مميزة، بالإضافة إلى التشكيلة المتنوعة التي سوف تقدمها لزوار المعرض.

تتمثل المشاركة في دورة المعرض أولاً بالنسخة الخاصة من سكينة خاصة بدورة أبوظبي 2015، كما اعتدنا كل عام. وسوف يعرض ويليام هنري من الولايات المتحدة مجموعة من 5 سكاكين، متوفرة حصريا في معرض أبوظبي. تتوفر سكين مصنوعة من الفولاذ الدمشقي المقاوم للصدأ بمقبض من "الماكوما غاما" المعدني المشغول على شكل الخشب، وناب من فيل ماموث عمره 10 آلاف سنة. تحتاج هذه القطعة إلى أكثر من 800 خطوة و8 أشهر لإكمال تصنيعها. وعلى إحدى السكاكين "بي تويلف أرابيان" نقش مميز للحصان العربي، استغرق 100 ساعة عمل لتنفيذه باستخدام المجهر، فضلا عن النصل الدمشقي وناب الماموث المقدر عمره بـ10 آلاف سنة، وهي واحدة من القطع التي ستقدمها تمرين في معرض أبوظبي 2015.

أيضا تتوفر سكينة حظيت بإعجاب مجتمع المقتنيات الاستثمارية لعام 2015 وهي مصنوعة على يد معمل "بروتيك"، ولها نصل دمشقي ومقبض منقوش يدويا من عاج الماموث الذي يقدر عمرة بعشرة آلاف عام. وسوف تقدم تمرين أيضا الكثير من السكاكين المشغولة يدويا بأجود أنواع المواد وبأعلى مستوى من الحرفية.

كما تعمل الشركة على تقديم منافع تعليمية لزوار المعرض للاطلاع على مختلف الخطوات في صناعة السكاكين.

وسوف تقوم أيضا بعرض مباشر لكيفية صناعة السكاكين وشرح توضيحي حول سكينة "أبوظبي 2015" في موقع المعرض. وقامت هذا العام بإضافة المشغولات الجلدية المستخدمة للسكاكين والبنادق، وسيتم أيضا تقديم كيفية تصنيع هذه المشغولات في عرض مباشر أمام الزوار ينتهي بمنتجات جاهزة.

القطعة الأخرى هي سكينة "محمد خلف"، والقطعة الرئيسية المميزة التي ستقدمها في معرض أبوظبي 2015، حيث تخليدا لذكرى الراحل محمد خلف المزروعي، قامت "تمرين" بتصنيع 10 سكاكين باسمه بحيث يحمل كل منها صورته على مقبض "الميكراتا" العاجي، مع نصل دمشقي تم تصنيعه خصيصا في الولايات المتحدة من قبل "بروتيك" الفائز بكثير من الجوائز على مدى سنين طويلة في هذا المجال.

وحول ذلك يقول محمد الأميري مدير شركة "تمرين": "هذه مساهمة من شركة تمرين، تقديرا... لأكون صادقا، فثمة أسباب كثيرة تجعل من الصعب عليّ أن أعبر عما أريده بالكتابة.