امرأة شقراء تتجول بكاميراتها في «سيتي ووك» بدبي، ليس لتوثيق روعة المكان، بل لاستيقاف المارات من النساء والشابات واستئذانهن للتصوير، والمثير أنها نجحت في نيل موافقة عدد كبير منهن وتحويلهن إلى عارضات أمام عدستها، ما قادنا لسؤالها عن طبيعة نشاطها، فاتضح أنها مصورة لندنية محترفة وذات شعبية في بريطانيا، هدفها تقديم صورة إيجابية للغرب عن المسلمات والمحجبات، وذلك ضمن معرض فني ضخم ستقيمه بعد انتهاء جولتها العالمية.

تقول المصورة الفوتوغرافية سارة شامسافاري لـ«البيان»: المرأة المسلمة مستهدفة في الغرب بسبب حجابها واحتشامها، ولعل الكوارث الإنسانية التي سببها الإرهاب، قد تركت لدى الغربيين انطباعات سلبية عن المسلمات، لاسيما وإن كثيراً من وسائل الإعلام العالمية تروج صورة غير صحيحة فيها كثير من الظلم والانتقاص.

وتابعت: قررت إقامة معرض فني ضخم وكتاب أيضاً، بحيث يعكسان الصورة الحقيقية للمسلمات والمحجبات حول العالم.

جولة

وبدأت جولة عالمية لتوثيق حياة المسلمات في عدة مدن مثل لندن وباريس ونيويورك وشيكاغو وتورنتو وفيلادلفيا وعدة دول إفريقية، وقد اخترت دبي لأنها المدينة العربية الأبرز عالمياً، وكان لدي فضول لمعرفة كيف هي حياة المسلمات والمحجبات فيها.

اناقة

واستطردت: النساء في دبي عموماً أنيقات ومحتشمات ومثقفات ومواكبات للموضة، ولسن كما يعتقد شريحة كبيرة من الغربيين بأنهن منغلقات أو مضطهدات، وقد سعدت بتفاعل شريحة كبيرة من الشابات مع هدفي وتشجيعهن لي رغم عدم وجود سابق معرفة بيننا.